الخطوة الأولى لصلاح الذات هي بناء القول والفعل على قاعدة القناعة الذاتية، التي تشعر النفس بخيريّتها، وليست مضادة لإحساس النفس، وأطرها على ما يخالف نظرتها؛ اتباعًا لشيخ، أو تسليمًا لعادة، أو انسياقًا لتيار، أو تقليدًا لثقافة..

"ما بأنفسهم" جملة جاء بها التنزيل إتمامًا لمبدأ التغيير القدري الذي ربطه الله بها، والآية لا تخفى على مسلم، بدأت بأداة إثبات "إن الله" لتحقيق مفهوم إيجابي لدى السامع، وهو العلم بقدرة الله على الإيجاد والتغيير، وأنّ الأمر عنده بحكمة يقتضيها كل فعل، وقد لا يعقل الناس إدراكًا لكثير من أفعال الخالق سبحانه، ولذلك قال "لا يسأل عما يفعل" لكمال أفعاله، وحكمتها، ولكنه سبحانه هنا أعقب التأكيد بنفي الفعل "لا يغير ما بقوم"، وجعل غاية النفي مرتبطة بما بعد "حتى"، وهو حصول التغيير في الأنفس، وهو الأمر الذي خاطب الله به الإنسان إرشادًا له لمنطلق التغيير الفعلي، وهو تغيير ما بالنفس، فمهما بلغ الإنسان في الاجتهاد فعلًا وقولًا لترك أو إحداث شيءٍ، فلن يستطيع إذا لم تكن هناك توطئة للنفس، وإقناعها بصواب الفعل؛ لتأتيه على رضى منها وقناعة! والمجتمعات مهما تكاثرت شعوبها يبقى صلاحها مرتبطًا بنفوس أفرادها، وقد أحسن الشاعر حين قال:

لن ترجع الأنفسُ عن غيها

ما لم يكن منها لها زاجرُ

بيت من الحكمة تمنى شاعر الزهد أبو العتاهية أن لو كان قد قاله بكل ما قاله من الشعر، فهي حكمة تؤسس لقضية عظيمة، بل قضية مصيرية وحتمية للإنسان، ونحن نقرأ حدرًا وترتيلاً وتجويدًا ما قرره الوحي بشأن النفس من منزلة "ولا أقسم بالنفس اللوامة"، "بل الإنسان على نفسه بصيره"، وفي شأن من عاندوا وعادوا وآذوا رسول الهدى، أمر الله نبيه - صلى الله عليه وآله - بالقول البليغ الذي يتعدى حدود رؤيتهم إلى أعماق ما تبنى عليه أعمالهم "وقل لهم في أنفسهم قولًا بليغا".

إن إصلاح النفس أمر يكاد يكون الكلام فيه أمرًا إعاديًا ومكررًا عند كثير من الناس، لربطهم بين وعظ المتحدث ومراده، إذ رسم كل متحدث عن صلاح النفس صورة للمجتمع يريدهم أن يجعلوها نبراسًا ومثلاً لهم في مسيرة الإصلاح، والواقع أن الأمر ليس كذلك، فكل نفس منوطة بفرديتها في التغيير وفي العيش، وأيضًا في الحساب والثواب "وكل إنسان ألزمناه طائرة في عنقه"، فكثير من مسلّمات الصلاح في المجتمع موكولة إلى التصرف الفردي للشخص، وعلى هذا جاء الفقه الإسلامي مشعب الآراء كثير الخلاف؛ ليتوافق مع كل مفهوم، وليس ذلك معيبًا له، بل هو عين المدح له، فكما خلق الله الإنسان من كل بقاع الأرض، وجاء بنو آدم مختلفين على قدر خلقتهم، فأيضًا ستكون لكل شعب وأمة وفرد ما يناسبه من الأحكام والفقهيات التي لا تخرج عن فقه (التنزيل).

ونعود لذي بدء لوضع الخطوة الأولى لصلاح الذات هي بناء القول والفعل على قاعدة القناعة الذاتية، التي تشعر النفس بخيريّتها، وليست مضادة لإحساس النفس، وأطرها على ما يخالف نظرتها؛ اتباعًا لشيخ، أو تسليمًا لعادة، أو انسياقًا لتيار، أو تقليدًا لثقافة، فقد وكل الله إلى النفس كثيرًا من المعرفة؛ للتفريق بين الصواب والخطأ، وفي الحديث "ضرب الله مثلا صراطا مستقيما، وعلى جنبتي الصراط سوران، فيهما أبواب مفتحة، وعلى الأبواب ستور مرخاة، وعلى باب الصراط داع يقول: أيها الناس، ادخلوا الصراط جميعا، ولا تتعرجوا، وداع يدعو من فوق الصراط، فإذا أراد أن يفتح شيئا من تلك الأبواب، قال: ويحك لا تفتحه، فإنك إن تفتحه تلجه، والصراط الإسلام، والسوران: حدود الله، والأبواب المفتحة: محارم الله، وذلك الداعي على رأس الصراط: كتاب الله، والداعي من فوق الصراط: واعظ الله في قلب كل مسلم".

فلو تركت المجتمعات النفوس أن تتنقل بين خياراتها بعيدًا عن أسلوب "اتبعنا وإلا فأنت لست منا" لصلحت أحوال المسلمين، واتسعت صدور المضيقين، ولم يجد المرجفون بابا يلجون منه إلى ما يريدون. هذا، والله من وراء القصد.