يعتني مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية برصد حضور العربية في أنحاء العالم غير العربي، ويهتم بتقديم المعلومات الموثقة لتاريخها وحاضرها، كما يهتم ببناء أدلة للمعلومات لتيسر التواصل على الباحثين والمؤسسات الثقافية داخل الوطن العربي وخارجه.

وقد أصدر المركز مجموعة من سلاسل الكتب طمعاً في تراكم المعرفة وثرائها ولتكوين مرجعية موثوقة ترصد حال اللغة العربية في كل أنحاء العالم..

كتاب "اللغة العربية في ماليزيا" قام بتأليفه مجموعة من المؤلفين بدراسة أثر اللغة العربية في البناء الحضاري للملايين، وقدموا دراسات علمية متنوعة تناولت قضايا تعليم اللغة العربية في ماليزيا، وتعلمها، والتخصص فيها، واستخدامها في عصر العولمة والانفتاح الحضاري الحديث.

كتاب "اللغة العربية في نيجيريّا" قام بتأليفه مجموعة من المؤلفين بهدف الإعداد لكتاب مرجعي في مجال المعلومات التاريخية والتطورات المعاصرة لواقع اللغة العربية في دولة نيجيريا، نشاةً وتدريساً ومؤسسات؛ وشخصيات عملوا لنشرها وتطويرها.

وكتاب "اللغة العربية في باكستان" قام بتأليفه مجموعة من المؤلفين يضم مجموعة من البحوث العلمية التي تتناول موضوعات متعلقة بوضع اللغة العربية في باكستان؛ من خلال سياقها التاريخي الطويل لهذه المنطقة، وتلقي نظرة شاملة على المشاكل والصعوبات التي تعرقل مسارها.

وكذلك كتاب "اللغة العربية في سلطنة بروناي دار السلام" قام بتأليفه مجموعة من المؤلفين ويأتي في إطار المشروع المعرفي للمركز ودراسة فرص الارتقاء بها في ظل التحديات التي فرضتها العولمة عليها.

اللغة العربية تحتل مكانة مرموقة في نفوس المسلمين غير الناطقين بها في أنحاء العالم بوصفها لغة القرآن الكريم، ولغة الدين والحضارة الإسلامية منذ بزوغ فجر الدعوة الإسلامية مما أتاح لها فرصة الانتشار والذيوع في أنحاء العالم الإسلامي.