يبدو أن البدايات الصعبة، هي التي تُشكّل شخصية الأيقونات الاستثنائية، فمن كان يظن أن ذلك الشاب الصغير «أحمد»، الذي كان يستذكر درسه في ضوء السراج أثناء دراسته في المعهد العلمي السعودي في مكة المكرمة، سيكون بعد عدة سنوات «علاّمة مضيئة» في مجال الأدب والتأليف والصحافة، بل رائداً ملهماً على مر العصور في المملكة العربية السعودية. يُعتبر الأديب السعودي أحمد عبدالغفور عطار، أحد أهم رواد الحركة الثقافية السعودية، وأهم من أسهم في صناعة الصحافة الوطنية في عصرها الحديث.

ولد أحمد عبدالغفور عطار في الرابع عشر من ذي الحجة عام 1334هـ، في منطقة جبل الكعبة المطلة على الحرم المكي الشريف، ونشأ وترعرع في حي المسفلة العريق. كان والده عبدالغفور عطار يعمل في تجارة العطور والمنسوجات الحريرية والعمائم، كما كان عالماً بالكتاب والسنة، أما أمه فقد أسهمت في تعليمه أبجديات القراءة والكتابة.

تلقى أحمد عبدالغفور عطار تعليمه الأولي في مدارس مكة المكرمة، حيث تعلّم في مدرسة الفائزين، ثم مدرسة الفلاح التي انتقل منها إلى مدرسة المسعى، ثم التحق بالمعهد العلمي السعودي الذي أنشأه الملك عبدالعزيز وهو أول مدرسة نظامية حديثة في المنطقة، وقد تخرج فيه عام 1355هـ، وأوفدته الحكومة السعودية في بعثة إلى القاهرة عام 1356هـ، حيث درس في كلية دار العلوم العليا التي أصبحت فيما بعد تابعة لجامعة القاهرة، كما انتسب أيضاً إلى كلية الآداب بجامعة فؤاد الأول، بعد أن سمح له عميدها آنذاك الدكتور طه حسين، ولكنه وبعد سبعة شهور فقط، ولظروف خاصة، عاد إلى مكة المكرمة، وكان هذا هو نهاية تعليمه الرسمي.

مجلة «الشباب الناهض»، كانت أول إسهاماته الصحافية الحقيقية، وهي مجلة صحافية متنوعة يقوم بإعدادها وتحريرها بمشاركة بعض زملائه في المعهد العلمي السعودي في مكة المكرمة، ثم توالت الصحف والمجلات التي أسسها هذا الرمز الوطني الملهم، الذي عمل سنوات في الأمن العام، إلا أن شغفه الكبير لعالم الصحافة والأدب دفعه إلى ترك الوظيفة والتفرغ لعالمه الأثير لقلبه وعقله.

في عام 1368هـ، أصدر جريدة البيان، ثم أنشأ صحيفة عكاظ في عام 1379هـ وترأس تحريرها، وعمل رئيساً لمجلس إدارتها، واستقر به الحال مستشاراً في الديوان الملكي. ويُعدّ الأديب أحمد عبدالغفور عطار من الكتاب الموسوعيين، حيث برع في الكتابة والتأليف والبحث والتحقيق في عديد من الآداب والفنون والمجالات، وقد بلغ عدد مؤلفاته 90 كتاباً ما بين مطبوع ومخطوط، إضافة إلى عدد كبير من المقالات القيمة التي نُشرت في كثير من الصحف والمجلات السعودية والعربية، هذا غير محاضراته ومشاركاته في كثير من المهرجانات والمؤتمرات والجامعات والأندية والهيئات الثقافية.

ومن أبرز مؤلفاته: «الهجرة» وهو عمل مسرحي، و»الهوى والشباب» وهو ديوانه الشعري الوحيد، و»مقصورة ابن دريد» وهو بحث تاريخي أدبي، و»إنسانية الإسلام»، ويتناول سماحة ووسطية هذا الدين العظيم. كما حقق عديدا من المصادر والمراجع العربية المهمة مثل: «ليس في كلام العرب» لابن خالويه، و»الصحاح» للجواهرجي وهو في سبعة أجزاء، و»مقدمة تهذيب اللغة» للأزهري.

ونظير إنجازاته وإبداعاته الكبري التي أسهمت في صناعة وتطور المشهد الثقافي السعودي والعربي، نال الأديب الرائد أحمد عبدالغفور عطار عديدا من الجوائز والأوسمة والتكريمات، سواء من وطنه أو من خارجه، فقد كرمه الملك فهد بن عبدالعزيز عام 1404، ومنحه جائزة الدولة التقديرية في الأدب، كما حصل على ميدالية البطولة ولقب رئيس التحرير الفخري لصحيفة سنترال ديلي نيوز، التي تُعدّ من أقدم الصحف الصادرة باللغة الصينية في العالم، كما كُرم من مصر وتونس والعراق والكويت.

وفي يوم الجمعة السابع عشر من شهر رجب عام 1411هـ، وعن عمر 77 عاماً، رحل الأديب أحمد عبدالغفور عطار عن دنيانا التي كان إحدى علاماتها الفارقة، وستبقى أعماله الأدبية والصحافية شاهدة على مر الزمن.

يقول د. صالح جمال بدوي: «يُعدّ الأستاذ أحمد عبدالغفور العطار من الرعيل الأول الذي أسهم في تطوير الحركة الأدبية في مختلف مجالاتها بالبحوث والدراسات اللغوية والتاريخية، وكان متعدد المواهب والممارسات، ومما يُبرز الجوانب التعددية له كتابته للشعر وريادته للقصة القصيرة وكذلك الترجمة، إلا أن الاهتمام بالبحث التاريخي والديني أخذ أغلب وقته وجهده، وهو في ذلك يُشبه العقاد، ولا سيما في سعة الاهتمام وكثرة التأليف».