• الليلة منعطف مهم في دوري الأمير محمد بن سلمان فالنصر يحل ضيفاً على الأهلي في كلاسيكو مثير وجماهيري يأمل فيه الأصفر ألا يتعثر ويأمل فيه الأخضر الانتصار لكي يقترب من المتصدر الهلال الذي ينتظره هو الآخر مواجهة صعبة أمام القادسية يطمح بتجاوزها والاستمرار بالفارق النقطي والاستفادة من نتيجة الأهلي والنصر!

  • خبراء التحكيم أجمعوا على أن هدف مهاجم الهلال قوميز في مرمى الباطن صحيح بينما من لم يمتهن التحكيم أو حتى يلعب كرة القدم من الإعلاميين المشجعين المتعصبين يمارس الصراخ ويضلل الرأي العام ويعترض بعيدًا عن لغة الحياد وإنما جراء الضغط من مواصلة الفريق الكبير لانتصاراته!

  • اللاعب المعتزل عاشق الأضواء والفلاشات تحول بقدرة قادر إلى خبير تحكيمي وهاجم الحكام وتقنية الفار التي أنصفت كل الفرق ووضعت حداً للأخطاء التحكيمية والغريب أن اللعب في الأصل موقوف بقرار دولي ومع ذلك يصول ويجول في الملاعب ويبحث عن تعاطف الجماهير ويجعل من نفسه أولاً فيما الإدارة التي تضحي بالمال والوقت وتجتهد تضيع كل جهودها أمام حرصه على تحويل الإعلام والجماهير لمتابعته!

  • سخرت الجماهير من ذلك الإعلامي المشجع الذي طالب رئيس ناديه بالابتعاد عن النادي بحجة محاربته وطالبت بالحد من كثرة المتعصبين الذين بدأوا في الكتابة في المطبوعة المتخصصة بترتيب مع النائب الذي يوافقهم الميول والذي يسعى لضم أكبر عدد من المشجعين لعل وعسى أن يفلح العمل خارج الملعب بعد أن فشل داخله!

  • كان على مدافع الشباب حسن معاذ الاعتذار للجماهير الشبابية عن تلقيه البطاقة الحمراء وتسببه في نقصان أفراد فريقه ومن ثم خسارته بدلاً من إلقاء اللوم على حكم المباراة الذي لم يكن السبب في خسارة الشباب من الفتح!

  • أخطأ مدرب الهلال زوران في تغيير تشكيلته فجأة أمام الباطن وكاد يدفع الثمن خصوصاً في إبقائه على مفتاح اللعب وصانع العرضيات الخطرة الظهير محمد البريك فالمرحلة تستوجب اللعب بكل الأوراق القوية المربحة وليس تغييبها إذ مع نزول البريك في شوط المباراة الثاني تحسن أداء الفريق وفاز بهدف ثالث من صنع المدافع الموهوب!

«صياد»