أكد رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم روبرتو روزيتي أن قرار استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم («في ايه آر») في دوري الأبطال، والذي يدخل حيز التنفيذ من الدور ثمن النهائي اليوم الثلاثاء، لاقى ردود فعل إيجابية.

وكان الاتحاد القاري، لاسيما رئيسه السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، حذرا من اعتماد هذه التقنية المثيرة للجدل، والتي تعد من الإصلاحات التي دفع في اتجاهها رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) جاني إنفانتينو.

وبعدما كان قد قرر اعتماد التقنية في المسابقة في موسم 2019-2020، أعلن الاتحاد الأوروبي في ديسمبر الماضي بدء تطبيقها من الأدوار الإقصائية لهذا الموسم، والتي تنطلق اليوم، في ما يأتي أسئلة وأجوبة حول هذه التقنية، من حوار نشره الاثنين الموقع الإلكتروني للاتحاد الأوروبي مع روزيتي:

  • ستعتمد تقنية المساعدة بالفيديو «في إيه آر» اعتبارا من الأدوار الإقصائية، هل لك أن تشرح لنا السبب؟

  • نحن مقتنعون أن ذلك سيكون مفيدا لمسابقاتنا لأنه سيوفر مساعدة قيمة للحكام وسيسمح لنا بتقليل القرارات غير الصحيحة.

  • كيف كان رد فعل الحكام بشأن هذه التطورات؟

  • إيجابي جداً لقد أقمنا دورات مختلفة على مدار الأشهر القليلة الماضية مع حكامنا الكبار، وهم يرحبون بأي خطوات لضمان اتخاذ القرار الصحيح في نهاية المطاف.

  • كيف استعديتم لذلك؟

  • أجرينا اختبارات تكنولوجية ناجحة ودربنا الحكام على مدى الأشهر القليلة الماضية، بعد ذلك، اختبرنا هذه التقنية في مباريات مختارة وأنجزت الاستعدادات النهائية لجميع الجوانب العملية. الآن نحن مستعدون لتطبيق هذه التقنية اعتبارا من ثمن النهائي في دوري أبطال أوروبا.

  • متى وكيف يتدخل الفريق المكلف بهذه التقنية ويتواصل مع الحكم؟

  • تم تعريف البروتوكول الخاص بتوقيت وكيفية استخدام المساعدة بالفيديو من قبل مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي يحدد أيضا قوانين اللعبة، إرشاداتنا في الاتحاد الأوروبي حول كيفية تطبيق هذا البروتوكول واضحة للغاية، لن يتدخل حكم الفيديو إلا عندما يتوافر لديه دليل على خطأ واضح في أربع حالات مؤثرة في سير المباراة، أهداف ومخالفات تؤدي إلى هدف، الأخطاء والقرارات الخاصة بركلة جزاء، الحوادث المؤدية لرفع البطاقة الحمراء مباشرة، وتحديد خاطئ لهوية لاعب، يشمل ذلك الأهداف المسجلة بعد خطأ خلال الهجوم، أو من موقف تسلل. ستساعد أحدث تقنية ثلاثية الأبعاد حكم الفيديو في تحديد ما إذا كان هناك وضع تسلل. ويمكن مساعد حكم الفيديو أن يتدخل في حال ارتكاب مخالفة واضحة تتطلب معاقبة اللاعب ببطاقة حمراء مباشرة.

  • متى يتدخل حكم الفيديو خلال أحداث داخل منطقة الجزاء؟

  • يتدخل حكم الفيديو المساعد إذا كان هناك دليل واضح. على سبيل المثال، في حالة لمس الكرة باليد، يجب أن يتدخل مساعد الفيديو عندما يكون هناك دليل واضح على عمل متعمد للاعب للمس الكرة باليد أو الذراع، يأخذ فريق مساعدة الفيديو في الاعتبار الحركة والمسافة وموقع الذراع أو اليد للحكم على ما إذا كان اللمس يستدعي العقوبة، ويجب إجراء مراجعة ميدانية من قبل الحكم (عبر الشاشة).

  • في أي من الحالات لن يتدخل مساعد حكم الفيديو؟

  • لن يتدخل في حال عدم توافر دليل واضح يبرر المراجعة.

  • كم تستغرق المراجعات؟

  • تقنية المساعدة بالفيديو ليست مثالية، لكنها ستساعد الحكام على اتخاذ القرارات الصحيحة. الدقة هي بالتأكيد أكثر أهمية من السرعة. ومع ذلك، فالوقت مهم ونريد أن نجعل المراجعات فعالة بأكبر قدر ممكن.

  • هل لدى الاتحاد خطط لاعتماد التقنية في مسابقات أخرى؟

  • سيتم استخدام تقنية الفيديو في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) هذا الموسم في باكو، ونهائيات دوري الأمم الأوروبية في البرتغال، وكأس الاتحاد الأوروبي لتحت 21 عاما في إيطاليا، وكما قررنا سابقا، سيتم استخدام هذه التقنية أيضاً في دوري أبطال أوروبا لموسم 2019-2020 منذ الأدوار التمهيدية، وفي مباراة الكأس السوبر، إلى ذلك، ما زال الاتحاد الأوروبي يخطط لتوسيع نطاق استخدام هذه التقنية لتشمل نهائيات كأس أوروبا 2020، و «يوروبا ليغ» في موسم 2020-2021 بدءا من دور المجموعات، ونهائيات دوري الأمم 2021.

تقنية الفار طبقت في كأس العالم 2018