الحراك الاستثماري النشط في محافظة العلا.. نجاح مبكر لجهود رئيس هيئتها الملكية

ولي العهد يطلع على عرض لمنتجع شرعان في العلا
جدة - محمد حميدان

أكد عدد من الاقتصاديين أن إنشاء الهيئة الملكية لمحافظة العلا في العام 2017م وتدشين «رؤية العلا» قبل يومين من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، بهدف تطوير العلا بطريقة مسؤولة لتحويلها إلى وجهة عالمية، سيسهم بشكل كبير في تحقيق أهداف المشروعات الجديدة بالمنطقة، وسيعمل على تلبية احتياجات محافظة العلا التي بدأت تشهد تنامياً ملحوظاً في معدلات الزوار، كما سيكون لعمل الهيئة الملكية لمحافظة العلا دور كبير في خلق واستحداث الكثير من فرص العمل المناسبة لأبناء المنطقة وتحقيق الهدف المنشود عبر «رؤية العلا» وهو جذب نحو 2 مليون زائر والإسهام بنحو 120 مليون ريال في الناتج المحلي إضافة إلى توفير 38 ألف وظيفة بحلول العام 2035، وأشاروا إلى أن النجاح الكبير الذي تشهده المنطقة في زيادة معدلات الزوار وما ينتج عن ذلك من عوائد اقتصادية هو نجاح مبكر لسمو رئيس الهيئة بدأت المملكة في جني ثماره. وقال الدكتور أمين الشنقيطي رئيس مجلس الأعمال السعودي الجنوب أفريقي، منذ صدور الأمر الملكي القاضي بإنشاء هيئة ملكية يرأسها سمو ولي العهد، لتطوير العلا في العام 2017م، والعمل قائم في تلك المنطقة التي كانت شبه مغيبة رغماً عما تحتويه من عوامل جذب وإمكانات، واليوم يشاهد الجميع كيف تكللت تلك الجهود ونجحت في خلق مورد لا ينضب للسياحة المستدامة، ولا شك أن عمل الهيئة المقبل على تنفيذ مضامين «رؤية العلا» سيكون له دور كبير في تحقيق الأهداف المرجوة من الرؤية، إذ سيكون عملاً مؤسسياً مدعماً بالشراكات القوية مع خبراء ومختصين عالميين بنفس حجم وقوة الوكالة الفرنسية لتطوير العلا، الشريك المعرفي والثقافي والاقتصادي والسياحي الحالي.

وتوقع الدكتور أمين الشنقيطي، أن أهالي محافظة العلا والتي تضم حوالي 14 مركزاً، مقبلون على نهضة تنموية لن تقتصر على السياحة بل ستشمل مختلف أنشطة الحياة، مؤكداً أن يؤيد تلك التوقعات هو الحراك الاقتصادي الحالي والذي جعل من محافظة العلا محطة اهتمام عالمي وتنامي الأفواج السياحية القادمة للمحافظة لمشاهدة الآثار والمهرجان الرائع، وأيضاً يؤيده الخطوات البناءة والجادة من قبل سمو رئيس الهيئة وما ينتج عنها من مستجدات مثل إطلاق برنامج لتطوير الكفاءات والكوادر الوطنية لأبناء وبنات محافظة العلا، ومنحهم الفرصة لتطوير مهاراتهم الفنية والقيادية للمشاركة في حركة التنمية المستقبلية للمحافظة، وأيضاً إطلاق برامج للمسح الأثري والتراثي في المحافظة، وإنشاء دور الضيافة الفندقية والمنتجعات كمنتجع شرعان، وو منتجع منحوت في الجبال يضم عدداً من الأجنحة الفندقية، وموقعاً يضم مساحات مبتكرة ومجزة بأحدث الوسائل والخدمات.

بدوره قال أستاذ الاقتصاد بجامعة جدة، الدكتور سالم باعجاجة، إن الحراك الاقتصادي المتوقع نتيجة لإنشاء الهيئة الملكية لمحافظة العلا وإطلاق»رؤية العلا» بناء على ما يشاهد اليوم من حراك اقتصادي منتج وواعد بالمزيد وما يرصد من تدفق للزوار على منطقة العلا التي لم تكن في السابق مصنفة كمنطقة جذب بهذا الحجم هو نجاح يجير قبل لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، ومع تدشين وإطلاق «رؤية العلا» التي تهدف إلى خلق البيئة التحتية الملائمة لاستقطاب الكم الأكبر من السياح دون المساس بتراث المنطقة وتراثها سنرى العلا وهي تتحول إلى محافظة منتجة ولن يقتصر النجاح على القطاعات السياحية بل سيعم بقية الأنشطة الاقتصادية في المحافظة وعلى رأسها النشاط الزراعي بحكم أنها منطقة تمتاز بخصوبة التربة وتوفر المياه الجوفية ووجود المزارع التي تنتج الفواكه والحمضيات ويزرع بها النخيل.

وأشار الدكتور سالم باعجاجة، إلى أن هذه الجهود الكبيرة بدأت فعلياً بتأثيرها المباشر على أهالي العلا وسكانها، فها هم أبناؤهم مبتعثون لنيل التعليم اللازم لهم عند العودة ليكونوا هم من يرسم مستقبل المحافظة في الأعوام المقبلة، وها هي المشروعات المتعددة التي تفتح الباب على مصراعيه لخلق مزيد من الفرص الوظيفية الملائمة والمناسبة لهم فمشروع بحجم منتجع شرعان، سيوفر المئات من الوظائف وإطلاق اليئة لمحمية شرعان الطبيعية سيخلق الوظائف ويزيد من معدلات الزوار الذين سيكون لوجودهم دور في تنمية مجتمع العلا اقتصادياً.

سالم باعجاجة
د. أمين الشنقيطي












التعليقات