مصرع شخصين داخل نفق جنوب غزة

تزايد مريب في أعداد المنازل المهدمة من قبل الاحتلال الإسرائيلي (رويترز)
غزة- د ب أ، واس

لقي شخصان، أحدهما ضابط بوزارة الداخلية الفلسطينية بقطاع غزة، حتفهما داخل نفق جنوب القطاع.

وأفاد إياد البُزم، المتحدث باسم وزارة الداخلية، في بيان صدر صباح أمس بأن ضابط شرطة توفي "خلال مهمة أمنية لتفقد نفق حدودي" جنوب قطاع غزة مساء الأحد، بينما توفي الآخر "اختناقاً نتيجة استنشاق غازات سامة أثناء عمليات الإنقاذ".

وأضاف البزم أنه تم إنقاذ عنصري أمن آخرين، وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.وتمكنت أطقم الدفاع المدني من استخراج الجثتين بعد جهود كبيرة استمرت عدة ساعات.

ولم يشر البيان إلى طبيعة الحادث ولا "المهمة الأمنية".

من جانب آخر أمهلت سلطات الاحتلال الإسرائيلية عائلة فلسطينية في حي القرمي بالبلدة القديمة بالقدس حتى اليوم الثلاثاء لإخلاء منزلها، لصالح جمعيات استيطانية متطرفة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن عائلة أبو عصب ناشدت أهل البلدة والمدينة والمؤسسات المقدسية، بالوقوف والتضامن معها ضد إخلاء المنزل للمستوطنين.

وأوضحت العائلة أن تجمعاً واعتصاماً سيتم تنظيمه عند الساعة الخامسة من مساء اليوم في منزلها المُهدّد.

وكان مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية (بتسيلم) ذكر أن عام 2016 شهد عدداً قياسياً من منازل الفلسطينيين التي هدمتها إسرائيل في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأضاف المركز، في تقرير أصدره في عام 2017، أن السلطات الإسرائيلية هدمت 88 منزلاً سكنياً و48 مبنى شرقي القدس.

إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، سبعة فلسطينيين من محافظتي بيت لحم وجنين. وخمسة آخرين من أنحاء متفرقة في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأفادت مصادر فلسطينية في المحافظاة، أن قوات الاحتلال اعتقلتهم، بعد دهم منازل ذويهم، وتفتيشها، والعبث بمحتوياتها.

وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال أربعة فلسطينيين، من محافظة بيت لحم، بينهم الأسير المحرر إبراهيم هاني صومان، من وسط مدينة بيت لحم، بعد أن داهمت منزل ذويه وفتشته.












التعليقات