برعاية صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، افتتح صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد بدولة الكويت، أمس الأثنين، بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي بالكويت النسخة الرابعة من معرض وفعاليات تاريخ الملك فهد بن عبدالعزيز "الفهد.. روح القيادة" وأوبريت "أخوة راسخة"، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة الملك فهد الخيرية ورئيس اللجنة العليا للمعرض، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز.

وعقب الافتتاح تجول ولي عهد الكويت داخل المعرض، واستمع إلى شرح من صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس اللجنة التنفيذية للمعرض، عن محتويات المعرض التفاعلي الذي يستعرض سيرة الفهد منذ ولادته حتى وفاته، ويعرض مجموعة من مقتنياته الشخصية، والأوسمة والأوشحة التي تقلدها، ووثائق رسمية ومخطوطات عدة، وأفلام وثائقية و1000 صورة، بعضها تنشر للمرة الأولى.

وأعرب سمو الأمير محمد بن فهد خلال كلمته في حفل الافتتاح عن الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت على رعايته للمعرض وحرصه على استضافة بلاده لهذه المناسبة الغالية، التي تعكس بوضوح حجم ما يربط المملكة ودولة الكويت من وشائج، وما كان يربط الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- وسمو أمير دولة الكويت من علاقة وثيقة ترجمت في أكثر من ميدان، ونقل سموه تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وشعب المملكة، منوهاً باختيار دولة الكويت كمحطة خارجية أولى لهذا المعرض، لعمق العلاقات بين البلدين.

وقال سموه: "العلاقات التاريخية التي تربط المملكة ودولة الكويت منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود والشيح مبارك بن صباح الصباح -رحمهما الله- وحتى اليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت -حفظهما الله-، هي النموذج الفريد لما ينبغي أن تكون عليه العلاقات بين الشقيقين جمعتهما شواهد مهمة في التاريخ بصفحاته البيضاء المشرقة، فمن دولة الكويت الشقيقة انطلق الملك عبدالعزيز ورجاله المخلصون في رحلة التوحيد قبل أكثر من 100 عام". وأضاف سموه قائلاً: "من دواعي السرور أن يقام هذا المعرض بهذا المركز الثقافي الذي يحمل اسماً غالياً علينا جميعاً في المملكة وعليكم كذلك في دولة الكويت وهو اسم الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح -رحمه الله- الذي كان يكن للمملكة وشعبها كل محبة وتقدير، وجمعته مع الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- علاقات طويلة منذ التحاقهما بالعمل الحكومي والسياسي".

وأعرب سمو الأمير محمد بن فهد في ختام كلمته عن الشكر لسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح على افتتاحه النسخة الرابعة من معرض "الفهد.. روح وقيادة"، كما شكر مسؤولي ومنتسبي مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي على جهودهم المبذولة لإنجاح المعرض وفعالياته المصاحبة، سائلاً الله أن يحفظ المملكة ودولة الكويت بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو أمير دولة الكويت ووليي عهديهما؛ لمواصلة مسيرة البناء والعطاء لخير الجميع.

وحضر الافتتاح صاحب السمو الأمير فيصل بن سعد بن عبدالله، وصاحب السمو الأمير فيصل بن تركي بن عبدالله، وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير سلطان بن سعد بن خالد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن محمد بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن فهد.

يذكر أن معرض "الفهد.. روح القيادة"، يقدم توثيقاً تاريخياً كاملاً لرحلة الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- وإنجازاته على الأصعدة المحلية والخليجية والعربية والدولية، إضافة إلى حياته الشخصية، حيث يقدم بأسلوب احترافي يراعي التناسق في المراحل والتواريخ والمحتوى، فضلاً عن استخدام وسائل التقنية الحديثة للعرض بأسلوب تشويقي للزوار.

الشيخ نواف الأحمد مطلعاً على محتويات المعرض
الشيخ نواف الأحمد يستمع لشرح من الأمير تركي بن محمد بن فهد
محتويات المعرض شملت وثائق وصوراً خاصة بالملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله