خادم الحرمين يرعى المؤتمر العالمي «الكشفية وحماية البيئة».. والقمة الوزارية الرابعة لسلامة المرضى

الرياض - واس، محمد الحيدر

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، تستضيف الرياض، اليوم الثلاثاء، المؤتمر العالمي "الكشفية وحماية البيئة"، الذي تنظمه جمعية الكشافة العربية السعودية، بمشاركة نخبة من كشافة العالم والمهتمين والمختصين بالعمل البيئي والتطوعي، وذلك في فندق الهوليدي إن الازدهار.

وتأتي هذه الرعاية تحقيقاً لأهداف رؤية المملكة 2030، التي وضعت البيئة والتنمية المستدامة أحد أهدفها الرئيسية، وأن حفاظنا على بيئتنا ومقدراتنا الطبيعية يعدّ من واجبنا دينيّا وأخلاقياً وإنسانياً، ومن مسؤولياتنا تجاه الأجيال القادمة.

وأوضح المشرف العام على المؤتمر د. عبدالله بن سليمان الفهد، أن المؤتمر الذي سيستمر يومين، يهدف إلى إبراز دور الكشافة في مجال البيئة والمحافظة عليها، وتبادل الخبرات وإثراء التعاون الفكري والمعرفي في مجال البيئة بين الأفراد والجمعيات والمنظمات الكشفية حول العالم، ونشر الوعي البيئي في المجتمعات من خلال المناهج والبرامج التعليمية والكشفية، إضافة إلى التعريف بدور الكشفية في الحد من مشكلات البيئة والبرامج التعليمية والكشفية، وتحقيق التكامل الكشفي مع الجهات ذات الاختصاص بالمحافظة على البيئة وتحقيق مفاهيم الاستدامة، والإفادة من التجارب والمشروعات والمبادرات الكشفية الرائدة في حماية البيئة محلياً وعربياً وعالمياً.

وأشار د. الفهد إلى أن الجمعية تنظم هذا المؤتمر لما يمثله من جانب مهم من أعمال المشروع الكشفي العالمي "رسل السلام"، الذي انطلق من المملكة إلى آفاق العالم لنشر رسالة السلام وقيمه الأصيلة، وامتداداً للجهود الكشفية المبذولة في نشر ثقافة السلام بين كشافي العالم بهدف إيصال رسالة السلام إلى 200 مليون إنسان من خلال الإسهام في محاور المشروع، والعمل على تنمية مهاراتهم وقدراتهم ليكونوا رسلاً للسلام ليسهموا في بناء أوطانهم ومجتمعاتهم.

إلى ذلك، يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-، القمة الوزارية العالمية الرابعة لسلامة المرضى، التي تستضيفها المملكة، وذلك خلال الفترة 25-26 جمادى الآخرة 1440هـ، الموافق 2-3 مارس 2019 في محافظة جدة، حيث تعتبر هذه القمة أحد أهم المبادرات الداعمة لسلامة المرضى على المستوى الدولي والأولى من نوعها في المنطقة.

وأعرب مدير المركز السعودي لسلامة المرضى رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر د. عبدالإله الهوساوي، عن عظيم شكره وامتنانه للمقام السامي الكريم على رعايته للمؤتمر، والتي تجسد اهتمام القيادة الرشيدة ودعمها المتواصل للخدمات الصحية والحفاظ على صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع.

وأضاف أن المؤتمر سيحظى بمشاركة دولية واسعة من خلال حضور العديد من وزراء الصحة في أكثر من 50 دولة والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية وخبراء ومختصين في مجال السلامة وبالأخص سلامة المرضى.

وأشار د. الهوساوي إلى أن تنظيم هذه القمة، يوضّح الدور الريادي الذي تلعبه المملكة في دعم سلامة المرضى على المستوى الإقليمي والدولي، وتأتي استمراراً لسلسلة قمم سلامة المرضى التي بدأت في عام 2016م من قبل المملكة المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية، بدعم من منظمة الصحة العالمية WHO، وذلك في محاولة لتعزيز ودعم الحراك العالمي لسلامة المرضى، حيث ستركز هذه القمة على الإستراتيجيات التي ستدعم تكامل سلامة المرضى كأحد العناصر الأساسية في تحقيق الرعاية الصحية الشاملة في جميع الدول بهدف زيادة الوعي، وتعزيز قابلية التطبيق، خصوصا في ظل النهوض المتسارع للموارد، ومن خلال إشراك أصحاب العلاقة في مناقشات مثمرة تغطي مجموعة من المواضيع المهمة مثل (تمكين المرضى، وضع السياسات، والصحة الرقمية وآثارها على سلامة المرضى).

تجدر الإشارة إلى أن سلامة المرضى تعتبر إحدى أهم أولويات منظومة الصحة باعتبارها حجر الأساس في منظومة الخدمات الصحية، كما أن المركز السعودي لسلامة المرضى يعد أحد مبادرات منظومة الصحة لتحسين الرعاية الصحية، وإنفاذًا لأحد أهم مبادرات برنامج التحول الوطني في القطاع الصحي، حيث يُمثل المركز المرجعية الوطنية في جميع الأمور المتعلقة بسلامة المرضى والحد من الأخطاء الطبية، ويعمل على وضع الاستراتيجية الوطنية لسلامة المرضى، والتأكد من تناغمها مع مبادرات برنامج التحول الوطني في القطاع الصحي.












التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع