دانت الصين الإثنين الانتقادات التي وجهتها تركيا لها بشأن معاملتها للأويغور ونفت تأكيدات أنقرة أن شاعرا معروفا من الأقلية المسلمة توفي في السجن واصفة ذلك بـ"الكذبة السخيفة".

وانتقدت وزارة الخارجية التركية السبت بشدة عمليات الاعتقال الصينية الواسعة النطاق التي طاولت أفراد أقلية الأيغور العرقية الناطقة بالتركية مشيرة إلى أن الشاعر عبد الرحيم هييت توفي أثناء قضائه حكما "بالسجن لثمانية أعوام بسبب إحدى أغنياته".

لكن الصين نشرت تسجيلا مصورا الأحد يظهر شخصا عرّف عن نفسه على أنه هييت قال إنه لا يزال على قيد الحياة وبخير.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونينغ للصحافيين إن "الصين قدمت احتجاجا رسميا للجانب التركي. نأمل بأن تتمكن الجهات المعنية في تركيا من التفريق بين الحقيقة والكذب، وتصحيح أخطائها".

ووصفت هوا بيان وزارة الخارجية التركية بأنه "دنيء" وحضت أنقرة على سحب "اتهاماتها الكاذبة".