استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية في مكتبه بديوان الإمارة اليوم الأحد المكرمين من مجلس أمناء المنجزين العرب والمؤتمر الدولي الثالث للمنجزين العرب الذي عقد مؤخرًا بجمهورية مصر الشقيقة تحت عنوان “الإنجاز والإبداع والتميز”.

وهنأ سموه في بداية اللقاء المنجزين من أبناء وبنات الوطن الذين حققوا الجوائز، مؤكداً سموه بأن الجوائز التي حصلوا عليها تُعد إنجازًا لهم على المستوى الشخصي ولوطنهم الذي يشرف بكل عمل يرفع رايته خفاقه في المحافل العالمية، متمنيًا سموه لجميع الفائزين التوفيق والمزيد من الإنجازات.

ومن جانبه قدم الدكتور عبد الرزاق التركي أحد المكرمين شكره باسمه ونيابة عن زملائه المكرمين لسمو أمير المنطقة الشرقية على استقباله وتهنئته، داعياً الله بالتوفيق والسداد للجميع.

كما استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف في مكتبه بديوان الإمارة اليوم الأحد قاضي الاستئناف في المحكمة العمالية بالدمام ورئيس لجنة تواصي الشيخ عبلان بن فالح الدوسري يرافقه رئيس الخطة الاستراتيجية الدكتور أحمد بن عبد الله المرعب ونائبه الدكتور عمار بن يحيى القحطاني، وعضو لجنة تواصي رئيس المجلس البلدي بالمنطقة الشرقية سابقاً الأستاذ محمد بن ناصر آل دايل، وثمانية من طلاب الامتياز في الهندسة الصناعية بجامعة الملك عبد العزيز بجدة.

واستعرض سموه خلال اللقاء الخطة الاستراتيجية لتواصي التي تهدف إلى بناء مجتمع يحارب الجريمة والتكامل مع الأجهزة الأخرى، وكذلك مساعدة من زلت قدمه وإعادته للاندماج في المجتمع، وذلك من خلال زرع شعور النفور الذاتي من الإجرام والإيقان بتبعات الجريمة، وتحفيز المجتمع على التبليغ عن الجريمة وإضعاف المنابع الجذرية للإجرام.

وأشاد سموه بجهود اللجنة في معالجة وضع أرباب السوابق والعائدين للجريمة، مبيناً سموه أهمية الرعاية اللاحقة واختيار الجليس الصالح للعائدين وتكثيف البرامج التوعوية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

من جهته قدم الشيخ عبلان الدوسري شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية على استقباله وتوجيهاته السديدة التي سيتم العمل عليها بإذن الله ضمن خطتها الاستراتيجية، مبيناً بأن لجنة تواصي هي لجنة أمر بها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز عام 1399 هجري وتقدم برامج وقائية ولها جهوداً مباركة للفرد الذي وقع في حبائل الإجرام ونقله من مصدر ألم إلى مصدر أمل للمجتمع.