العالم هذا الصباح: متحدث الجيش اليمني: جاهزون للحسم العسكري إذا ما فشلت محادثات الحديدة.. مشروع قرار أميركي يدعو لتنظيم انتخابات رئاسية في فنزويلا.. الأردن تدين مشروع "بيت هاليباه" التهويدي.. تطهير درنة الليبية بالكامل من الجماعات الإرهابية

متابعة - "الرياض"

قال متحدث عسكري يمني إن الجيش في بلاده لن يقف دوماً مكتوف الأيدي وهو على أهبة الاستعداد وفي جاهزية قتالية عالية للحسم العسكري في جبهة الحديدة في حال فشل المفاوضات الجارية وعدم قبول المليشيا بالحل السلمي وصدرت التوجيهات للجيش بذلك.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الجيش، العميد عبده مجلي إن المفاوضات الأخيرة عرت المليشيا وعلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والدول الراعية أن تقوم بالضغط عليها لتنفيذ الاتفاقات والرحيل وتسليم موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى أو تسميتها معرقلة لعملية السلام والسماح باستكمال الحسم العسكري.

وأوضح العميد مجلي في مؤتمر صحافي بمدينة مأرب، أن خروقات الحوثيين للهدنة في الحديدة بلغت 120 خرقا وأدت إلى مقتل 65 مدنيًا.. مبينا أن من بين انتهاكات الحوثيين لوقف إطلاق النار 530 خرقا استهدفت مواقع الجيش، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأشار متحدث الجيش اليمني، إلى أن المليشيا مستمرة في تعزيز مواقعها وحفر الخنادق والانفاق وتهريب السلاح والطائرات المسيرة عبر السواحل التي لا تزال تحت سيطرتها.

مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن يدعو لتنظيم انتخابات رئاسية في فنزويلا

طرحت واشنطن في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو لتنظيم انتخابات رئاسية في فنزويلا وتيسير وصول المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها في البلد الغارق في أزمة إنسانية وسياسية، لكنّ موسكو الرافضة لهذا النصّ قدّمت مقترحاً بديلاً، وفق دبلوماسيين يوم السبت، وينصّ مشروع القرار الأميركي الذي اطّلعت عليه وكالة فرانس برس على أنّ مجلس الأمن يبدي "تأييده الكامل للجمعية الوطنية باعتبارها المؤسسة الوحيدة المنتخبة ديموقراطياً في فنزويلا".

كما يبدي المجلس، وفق النص الأميركي، "قلقه العميق إزاء العنف والإفراط في استخدام القوة من جانب قوات الأمن الفنزويلية ضد المتظاهرين السلميين غير المسلحين"، ويدعو المجلس، بحسب المصدر نفسه، إلى "الشروع فوراً في عملية سياسيّة تؤدّي إلى انتخابات رئاسيّة حرّة ونزيهة وذات مصداقية، مع مراقبة انتخابية دوليّة، وفقاً لدستور فنزويلا".

كما يطلب المجلس من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بحسب النص الأميركي، "استخدام مساعيه الحميدة للمساعدة في ضمان إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة وذات مصداقية"، وينص المقترح الأميركي كذلك على "ضرورة الحيلولة دون زيادة تدهور الحالة الإنسانية في فنزويلا وتيسير الوصول إلى جميع المحتاجين وتقديم المساعدة لهم في كامل أراضي فنزويلا".

ولكنّ واشنطن لم تعلن حتى الساعة متى ستطلب إحالة مشروع القرار هذا إلى التصويت، وهي تواصل مشاوراتها بشأنه مع بقية أعضاء المجلس، بحسب ما أفاد مصدر دبلوماسي.

وبحسب مصدر دبلوماسي آخر فإنّ روسيا، الداعمة للرئيس نيكولاس مادورو، لن تتوانى عن استخدام حق النقض "الفيتو" لمنع صدور أي قرار يطعن بشرعيته ويدعو لتنظيم انتخابات رئاسية في فنزويلا، وقالت مصادر دبلوماسية عديدة إنّ موسكو قدّمت الجمعة "نصّاً بديلاً" لمشروع القرار الأميركي.

وبحسب أحد هذه المصادر فإنّ النصّ الروسي "لا يأتي بأي جديد في الجوهر للخروج من الأزمة" التي تتخبّط فيها فنزويلا.

##الحكومة الأردنية تدين مشروع "بيت هاليباه" التهويدي في محيط المسجد الأقصى##

أدانت الحكومة الأردنية اليوم الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب في محيط المسجد الأقصى المبارك، ومنها مشروع ما يُسمى ب"بيت هاليباه" التهويدي بالقرب من ساحة البراق.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية سفيان القضاة إن الخارجية الأردنية وخلال الأعوام الأربعة الماضية طالبت اسرائيل بصفتها القوة القائمة بالاحتلال ، عبر المجلس التنفيذي ولجنة التراث العالمي التابعين لليونسكو ، بالتخلي عن هذا المشروع، ووقف بنائه بما ينسجم مع التزامات إسرائيل بموجب اتفاقيات اليونسكو وقراراتها المتعددة.

وشدد في بيان صحفي أن على إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال، التقيّد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي الذي يعتبر القدس الشرقية أراضي محتلة منذ عام 1967م، وتنطبق عليها أحكام القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

وحمّل إسرائيل كامل المسؤولية عن تبعات مثل هذه الإجراءات الاستفزازية وعن سلامة المسجد الأقصى المبارك ، مطالبا بوقفها فورًا.

الجيش الليبي يعلن تطهير درنة بالكامل من الجماعات الإرهابية

أعلنت مصادر أمنية في مدينة درنة شرقي ليبيا، مساء السبت، عن تحرير المدينة بالكامل وتطهيرها من الجماعات الإرهابية، ما عدا جيب صغير مكون من منزلين في حي المدينة القديمة يختبئ فيه قياديون في الصف الأول.

وأشارت المصادر إلى أن الوحدات العسكرية المقاتلة تحاصر المنزلين رقم 90 و87 في انتظار أن يسلم المسلحون أنفسهم لقوات الجيش الليبي.

ويعد المنزل رقم 90 نقطة تمركز أساسية خاصة بالجماعات المتطرفة ومكون من ثلاث طوابق ويحتوي على طابق تحت الأرض.

وأكد مصادر استخباراتية في الجيش الليبي أن من ضمن القيادات المحاصرة بالمنزلين زيزو الجيباني ومحمد التومي بالإضافة إلى عناصر أخرى تحمل كنى الأصمع و حذيفة و طلحة.

وأفاد المصدر انه تم توثيق مراسلات ومكالمات على القبضة اللاسلكية للقيادي ( زيزو الجيباني ) والتي يبين فيها معاناتهم، ووثقت من قبل الكتيبة 210 مشاة.






مواد ذات صله

Image

مليونير يتفاجأ بعقمه بعد انجاب زوجته!

Image

رحيل الممثل المصري «سعيد عبد الغني»

Image

وودي ألن يطالب أمازون بـ 68 مليون دولار







التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع