د. المعيقلي: الفرص نعمة من الله يجب استغلالها

مكة المكرمة - «الرياض»

قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ د. ماهر بن حمد المعيقلي: إن وجود الإنسان في الحياة، هو أعظم فرصة، فإن كان عملاً صالحاً ازداد، وإن كان غير ذلك تاب وعاد، قال صلى الله عليه وسلم: «اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ»، وكلما كان المرء جاداً في حياته، مترفعاً عن نزواته وشهواته، اغتنم الفرصة.

وأوضح د. المعيقلي في خطبة الجمعة من المسجد الحرام أن من فضل الله تعالى علينا، أن جعل الفرص قائمة حتى آخر ساعة، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنْ قَامَتِ السَّاعَةُ وَبِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَفْعَلْ».

ودعا إلى انتهاز الفرص قبل فواتها، وتذكر أن الفرص نعمة، والنعم إذا ذهبت ربما لا ترجع، قال ابنُ القَيِّم رحمه الله: «وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ، يُعَاقِبُ مَنْ فَتَحَ لَهُ بَابًا مِنَ الْخَيْرِ فَلَمْ يَنْتَهِزْهُ، بِأَنْ يَحُولَ بَيْنَ قَلْبِهِ وَإِرَادَتِهِ، فَلَا يُمْكِنُهُ بَعْدُ مِنْ إِرَادَتِهِ، عُقُوبَةً لَهُ»، ومن آثَرَ عجزه وكسله، وفوّت الفرص على نفسه، ندم في وقت لا ينفعه فيه الندم.












التعليقات