أطلقت مؤسسة النقد العربي السعودي ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي مشروع "عابر" لإصدار عملة رقمية يمكن استخدامها بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في التسويات المالية باستخدام تقنيات حديثة ومتطورة تعرف بسلاسل الكتل Blockchains والسجلات الموزعة Distribution Ledger.

وقد تم إطلاق المشروع بين البلدين وفق إطار مفهوم (proof-of-concept) بهدف استكشاف أبعاد استخدام تقنيات متقدمة وحديثة كسلاسل الكتل وغيرها في تنفيذ مشروعات تجريبية مثل ما حدث ببعض دول العالم كدولة كندا (مشروع Jasper ) ودولة سنغافورة (مشروع Ubin) اللذين تم إطلاق مراحلهما الأولى في عام 2016.

ويُعول على إطلاق مشروع "عابر" بين السعودية والإمارات العربية المتحدة، من خلال التطبيق الفعلي للمشروع والتقنيات المصاحبة، استكشاف أبعاد تقنيات سلاسل الكتل والسجلات الموزعة التي استخدمت في تداول العملات الرقمية (Digital Currency) للتعرف على كيف يمكن الاستفادة منها في معرفة مدى أثرها في تحسين وخفض تكاليف عمليات التحويل، هذا بالإضافة إلى إمكانية تقييم المخاطر التقنية المصاحبة للتطبيق، وكيف أيضاً يمكن التعامل معها بتحييد آثارها، إلى جانب تأهيل الكوادر البشرية على الجانبين الفني والتقني التي ستتعامل مع تقنيات المستقبل. أخيراً وليس آخراً هذا المشروع المشترك بين الدولتين، سيمكنهما من فهم متطلبات إصدار عملة رقمية تستخدم بين الدولتين، وإلى إيجاد وسيلة إضافية تنظم التحويلات المركزية في البلدين، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة والمجال أمام البنوك في البلدين للتعامل مع بعضها البعض بشكلٍ مباشر لتنفيذ الحوالات المالية.

وبشأن آلية تطبيق مشروع "عابر"، فقد أوضح البيان المشترك الصادر عن الدولتين، أن التركيز سيكون في المراحل الأولى على النواحي الفنية كما وسيقتصر التطبيق على عدد محدود من البنوك في كل دولة، ومن خلال التجربة في حال ما إذا تبين عدم وجود عوائق فنية، سوف تتم دراسة كافة النواحي الاقتصادية والمتطلبات القانونية للاستخدامات المستقبلية. وأوضح البيان أيضاً أن سبب إطلاق مشروع مشترك بين البلدين بدلاً من التنفيذ بشكل مستقل في كل دولة؛ إلى أن الدولتين لديهما نظم مركزية لمعالجة الحوالات والعمليات المحلية قد تطورت مع مرور الزمن وأثبتت جدواها، بينما توجد بعض جوانب أعمال الحوالات الدولية التي تحتاج إلى المزيد من التطوير والتي قد يَثبت بعد الدراسة إلى أن استخدام العملة الرقمية يمكن أن يساهم في دعم هذا التطوير، لا سيما وأن "عابر"، سيمكن من استخدامه كنظام احتياطي إضافي للنظم المركزية لتسوية المدفوعات المحلية عند تعطلها لأي سبب.

جدير بالذكر أن مشروع "عابر" يأتي ضمن الأولويات المعدة للإطلاق ضمن إطار استراتيجية خلوة العزم في مجال الخدمات والأسواق المالية لإصدار عملة رقمية إلكترونية بشكل تجريبي ومحصورة التداول بين عدد من بنوك البلدين.

أخلص القول، إن مشروع "عابر"، يُعد من بين أبرز مبادرات التعاون الثنائي المشترك بين السعودية ودولة الإمارات في مجال تطوير الخدمات المالية، وبالذات فيما يتعلق بالتسويات المالية الرقمية باستخدام أحدث تقنيات العصر، كسلاسل الكتل والسجلات الموزعة، لافتاً الانتباه إلى أن هنالك اختلافاً كبيراً وبوناً شاسعاً بين العملة التجارية الرقمية (Commercial Digital currency) المتدوالة على نطاق واسع بين الأفراد في عدد من دول العالم مثل عملة البيتكوين (Bitcoin) وغيرها من العملات الرقمية، والعملة الرقمية التابعة للبنوك المركزية ( CBDC- Central Bank Digital Currency) والمستخدمة في مشروع "عابر" ، حيث إن الأولى غير مدعومة (Not backed) باحتياطيات (Reserves) وتغطيات، في حين أن الثانية مدعومة ومغطية باحتياطيات.