لعب الهلال بعناصره الأساسية أمام الفتح فحضر الفن الكروي، وحضرت الرباعيات والمستويات المميزة التي افتقدها دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين في الجولات الماضية، والتي دائماً ما يكون كبير آسيا طرفاً فيها.

لكم أن تتصوروا هذه الكوكبة التي أطربت جماهيرها في "محيط الرعب" ووسعت الفارق بينها وبين المنافس النصر لست نقاط كانت حاضرة في مواجهتين من أهم مواجهات الموسم أمام التعاون والرائد والتي كاد الهلال أن يتعطل فيها بسبب قرار اتحاد الكرة باستمرار الدوري من دون دولييه، وأنهى الزعيم المواجهتين بالتعادل، وكاد يفوز وحينها كم سيكون الفارق الآن؟ ربما يتجاوز العشر نقاط، فريق يخسر أفضل عناصره المحلية والتي تعد الأفضل على مستوى القارة الآسيوية بسبب مشاركة المنتخب الأول في بطولة كأس أمم آسيا في الإمارات الشهر الماضي.

فريق يفتقد لأفضل ظهيرين محمد البريك وياسر الشهراني ولاعب وسط بحجم عبدالله عطيف ومهاجم بحجم سالم الدوسري، ويخرج بالتعادل أمام فريقين ثقيلين عناصرياً وفنياً التعاون والرائد فهو فريق عملاق يتجاوز الظروف، ويعرف جيداً معنى المحافظة على لقبه.

الهلال الذي انطلق من بداية الموسم بسلسلة انتصارات، ونتائج كبيرة ومستويات فنية راقية جداً تصدر بها الدوري توقف قسرياً بغياب نجومه الكبار، سيعود وستعود معه المتعة والتشويق لعشاقه ولعشاق الكرة الجميلة خصوصاً مع التعاقدات الفخمة التي قدمتها الإدارة الهلالية في الفترة الشتوية، كل ما ينتظره المتصدر فقط هو وقوف مدرجه الكبير معه في المواجهات المقبلة؛ فالمواقف أثبتت أن جماهير الهلال العريضة هي السر في انتصاراته ومعالجة عثراته؛ فقادم "الزعيم" سيكون أفراحاً وإبداعاً.

باختصار:

  • شكراً تقنية "فار" التي أحدث ثورة في كرة القدم وتصدت للظلم وأعطت الجميع حقوقهم.

  • ظاهرة تدوير "العواجيز" في الكرة السعودية أحد أهم أسباب تراجع كرتنا؛ فالمواهب التي تنتظر فرصتها تدفن في مهدها!!

  • التعاون فريق فخم عطل الهلال وهزم النصر وأبعد الشباب وفرط أمام الأهلي.

  • الصراع على البقاء في الدوري سيكون شرساً للغاية، فالمستويات متقاربة جداً وربما لن يحسم الأمر إلا في الأمتار الأخيرة!!

  • الأهلي لغز محير ربما يكون علاجه خارج الملعب، فالفريق يملك عناصر محلية وأجنبية مميزة جداً تجعله منافساً قوياً على جميع البطولات!!

  • الشباب لن يعود إلا باستمرار الرئيس الذهبي خالد البلطان لأكثر من موسم، فما حدث لليث خلال الخمسة أعوام الماضية لا يمكن علاجه في أشهر عدة.

  • توهج "العميد" وعودة للانتصارات في مصلحة الكرة السعودية، فهو أحد كبارها ودعم قوي لرياضة الوطن.