أجمع المشاركون في ندوة ( لماذا الفلسفة اليوم ؟) التي نظمها نادي الأحساء الأدبي أمس الأربعاء برعاية وحضور مدير عام التعليم بمحافظة الأحساء أحمد بالغنيم ومدير النادي الدكتور ظافر الشهري، على أهمية إدراج مادة مهارات التفكير الناقد والفلسفة في المرحلة الثانوية، وذلك لدورها في تنمية التفكير الناقد والإبداعي، معتبرين أن المرحلة الزمنية التي نعيشها جميعاً في وطننا وما يصحبها من تطور في مختلف مناحي الحياة، ومع التدفق الهائل للمعلومات في وسائل التواصل الاجتماعي جميعها تتطلب دخول الفلسفة لتكون بمثابة حماية لفكر الشباب.

واستهلت الندوة التي أدارها سعد آل درويش "مدير الإعلام التربوي الناطق الرسمي بتعليم الأحساء" بكلمة لمدير التعليم أكد فيها أننا نشهدُ تحدياتٍ كثيرةً، مما يقتضي أن تكونَ شخصياتُنا مؤمنةً بثوابتِ الدينِ الإسلامي وتكونَ عقولُنَا واعيةً وفاحصةً وناقدةً من أجلِ بناء مجتمعٍ يجمعُ بينَ الأصالةِ والمعاصرةِ، وهذا يستوجبُ إعطاءَ مساحةٍ كافيةٍ للتفكيِر والتأملِ وفقَ منهجيةٍ أصيلةٍ. مشيراً إلى أن وزارة التعليمِ بقيادةِ الوزير الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ تأخذُ على عاتقِها صناعةَ بيئاتٍ تعليميةٍ فاعلةٍ، بل جعلتْ ذلك من أولوياتِها حيثُ سعى النظامُ التعليمي في بلادِنَا الغاليةِ إلى تبني استراتيجياتٍ معززةٍ للموقف التعليمي القائمِ على إذكاء جذوةِ التفكيرِ وتهيئةِ السُبُل كافةً لبناء الشخصية الناقدة إيجابيًا عبرَ المحتوى والأدوات.

بدوره أشار الدكتور نور الدين السافي الأستاذ بجامعة الملك فيصل إلى أن الفلسفة تتوسط العلم والجهل، واستعرض الخريطة الذهنية وأكد أن جوهر قضية الفلسفة الإنسان، مشيراً أن للفلسفة ثلاثة أبواب، نظرية وعملية وإنتاجية. كما تحدث عن المواطنة والفلسفة، حيث تعرفه على حقوقه وواجباته، معتبراً أن التفكير النقدي منهج لكل المواد، ويسهم في ارتقاء اللسان ومن ثم العقل، وهو يعزز المواطنة الخاصة والمواطنة الكونية ( احترام الإنسان أينما كان في العالم ). واعتبر أن أكبر فاجعة في التعليم في العالم العربي الابتعاد عن لغتنا العربية الفصيحة في التدريس والاستعاضة عنها باستخدام اللهجات المحلية.

أما سعد التركي مدير برنامج مهارات الحياة بشركة تطوير أكد أن وزارة التعليم حرصت على الجانب العملي التطبيقي للفلسفة، وأشار إلى أن تطبيق مقرر الفلسفة تم الفصل الدراسي الثاني لهذا العام 1440 هـ في المرحلة الثانوية في 200 مدرسة بنين وبنات على مستوى المملكة، منها 10 مدارس في الأحساء، مضيفاً أنه وبعد نهاية العام الدراسي الحالي 1440 هـ، ستتم مراجعة المادة ومن ثم ترفع للوزارة للدراسة، كاشفاً عن أنه وفي حال نجاح التجربة ستعمم على جميع المراحل المتوسطة والابتدائية، مبيناً أنها تدرس ضمن مقرر المهارات الحياتية بمعدل 5 ساعات أسبوعياً تقتطع منها ساعة واحدة لتدريس مقرر مهارات التفكير الناقد والفلسفة، وتابع، إن أحد أهداف الفلسفة هو تدريب الطلاب بشكل مسبط على المنهج الفلسفي في طرح الأسئلة، ومهارات التفكير الناقد.

وقال التركي: من أهداف هذا المقرر هو تحسين طرق التدريس ( عبر إثارة التساؤلات والاستفسارات من الطلاب وهو منهج حديث )، وتطوير بيئة التعليم ( حيث يقوم على تغيير طريقة المعلم مع طلابه، ويقوم على الحلقات الفلسفية وتغيير شكل الطاولات والكراسي بحيث تكون مشاركة جماعية من الطلاب ومحاضرات فلسفية بما يسمى مجتمع الاستقصاء )، وتنمية قيم ومهارات الطلاب في معالجة المفاهيم والبناء المنطقي للحجج. وحرص بناء المقرر على قواعد تتمثل في تفعيل التفكير التعاوني مع الطلاب، والتفكير التعاطفي، والتفكير الإبداعي، والتفكير النقدي. وتابع، إن الفلسفة مهمة لكونها تطرح التساؤلات في نفس الطالب عما يسمعه، لتتضح مصادر المعلومة المتوفرة، فالتسليم يؤدي إلى جنوح الأبناء معتبرة أن التساؤلات مهمة في عالم اليوم وشدد التركي على الشباب والفتيات بعدم التسليم لأي معلومة يحصلون عليها عبر وسائل التواصل.

وتحدثت د. مزنة آل جريد "استشارية بوحدة الحماية الاجتماعية عضو لجنة المناصحة في مركز الأمير محمد بن نايف" عن علاقة التفكير الفلسفي بالمواطنة مبينة أن التفكير الإبداعي يركز على التعامل مع الآخر، وتعزيز الشخصية البناءة، وبناء قيم تؤدي للنجاح، وأكدت بوجود تأثير للتفكير الفلسفي على المواطنة من خلال تعزيز الشخصية المتكاملة، وبناء قيم إيجابية ومرنة، وسيتشعر المواطن بالمسؤولية ليشارك في أداء الواجبات والحقوق، لافتة إلى أن المملكة في وقتنا الراهن تمتلك رؤية كبيرة جداً ولديها نظرة لشبابها الذين يثملون 70 % من مواطنيها، وشددت على أن الفلسفة هي الطريقة الصحيحة في التفكير الإيجابي للوصل إلى نتائج ايجابية، كما أنها تسهم في تعميق علاقتنا بالآخرين، وهي نافذة لفهم العقل والمنطق لتحمل المسؤولية، كما أنها تجرد الإنسان من الأنانية ليصبح فعالا.

واستعرضت جملة من التجارب الشخصية مع من كانوا يعانون من مشكلات أسرية أو اجتماعية أدت لانحرافهم، حيث شددت على أن أصل مشكلة هؤلاء هو أنهم لا يفكرون إيجابياً قبل اتخاذ أي قرار، ووجهت إلى ضرورة الحوار والحديث مع الأبوين ومع المعلمين والمعلمات حتى وإن لم يتناسب فكرهم مع أفكاركم، لكنهم أكثر خبرة في الحياة. وأعربت عن قلقها من انقطاع الشباب عن أسرهم عبر التصاقهم بالأجهزة الذكية في عالم افتراضي وهم لا يعرفون من يقف خلفها ومن يتعاملون معه، لذا من السهل جذبهم لهذا العالم، وأشارت إلى أن الإرهاب الفكري ناجم عن قبول معلومة مغلوطة، مؤكدة أن الانغلاق على الذات عدو الحكمة، لكن كلما تعلمنا قويت نفوسنا وأن فهم الآخر شرط لأمننا، فالفلسفة مهمة وتعلمنا جميعاً كيف نربي أبناءنا مكرمين عبر استخدام عقولهم في أسرهم ومجتمعهم، وفي ختام الندوة كرم كل من أحمد بالغنيم والدكتور ظافر الشهري المشاركين في الندوة.

حضور كبير شهدته الندوة من المعلمين والطلاب