بحسبة بسيطة، أي كتاب من الحجم العادي وعدد صفحاته تصل إلى 300 صفحة فهو يعادل بحروفه حوالي 2700 تغريدة (280 حرفاً) في تويتر، بمعنى 27000 خلال عام فهو يعادل حروف عشرة كتب، ومن زاوية أخرى تشير مراكز الإحصاء أن الوقت الذي يمضيه الإنسان من وقته الخاص مع الإنترنت بشكل عام يصل إلى 180 دقيقة/ اليوم في العام 2017، وإحصائية من مركز statista تقول إن عدد الدقائق التي يمضيها الفرد فقط في مواقع التواصل الاجتماعي يزداد بنسبة 7 % حتى بلغت 135 دقيقة/ اليوم في عام 2017.

بالتأكيد كل هذا الوقت الذي مضى من حياتك في مواقع التواصل كان على حساب أشياء أخرى من وقتك الخاص، ولأن مواقع التواصل لها إيجابيات عديدة منها سرعة المتابعة وتلقي المعلومة ومتابعة ما يهتم فيه كل شخص سواء كان كتابياً أو بصرياً، وسواء كانت الموضوعات عامة باختلاف جديتها أو متخصصة، لكن تزايد الوقت الذي تمضيه في مواقع التواصل ممكن أن يكون على حساب أشياء كثيرة، فممكن أن يكون على حساب وقت الحركة والرياضة (الصحة) والأهل (الأسرة) وعملك وعطائك وكتابتك من دراسات وتقارير (إنتاجك) وغيره.. بمعنى أن هذا الوقت الذي يتزايد مع مواقع التواصل ممكن أن يمس ثلاثة أشياء محورية وهي: صحتك (وممكن بشكل آخر أن نقول عمرك) وأسرتك ورفع إنتاجيتك (وممكن أن تقول دخلك أو ثروتك)، طبعاً لمواقع التواصل إيجابيات تجعلها ضرورة لكن عندما تأخذ من وقتك لدرجة أنها ممكن أن تمس صحتك وتطور دخلك وأسرتك، بل ممكن يبلغ التعلق بها لدرجة الهوس وتشتت التركيز والتوتر وغياب الحضور الوجداني للإنسان فلماذا لا يعيد الإنسان تنظيم وقته؟

المشكلة أنه مع تزايد المتابعين وتفاعلهم يأتيك شعور بامتلاك شيء خاص بك من تأثير وحضور، وهناك نظرية في الاقتصاد السلوكي اسمها (التحيز للأصل) للفائز بنوبل Thaler، تقول إن الإنسان يتحيز لما يمتلكه أصلاً بشكل غير منطقي، فمثلاً لو امتلك شخص بيتاً في شجرة تثمر عشر تفاحات فهو سعيد بها ولا يريد مشاركة جاره الذي يمتلك شجرة تثمر نفس العدد من البرتقال..

السؤال: هل ممكن للإنسان استبدال الوقت الذي يمضيه مع شيء يمتلكه وبيئة تخصه من متابعين وحضور في مواقع التواصل ليستبدل مع بيئة لا يمتلكها لكنه شريك فيها من أسرته وأصدقائه القدامى وتمارينه وعطائه وإنتاجه؟ فهل ممكن أن يفعل أم أن النظرية السليمة أن الإنسان يتحيز لما يمتلك ويحرص على زيادته بشكل كمي دون تنوع نوعي؟ فما رأيك لو تعطي جارك بعض التفاح الذي تمتلكه لتحصل على فوائد البرتقال؟