أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أنها حققت أرباحاً بلغت 21.54 مليار ريال سعودي في 2018م، مبينة أن هذه النتائج الإيجابية تعود إلى الزيادة في معدل الإنتاج والمبيعات، حيث بلغت الزيادة بنسبة 6% مقارنة بالعام الماضي، وتعكس النتائج التحسن في متوسط سعر بيع منتجات الشركة، في ظل ارتفاع أسعار النفط، وكذلك نجاح مبادرات التحول التي تقودها لتعزيز قدرتها التنافسية على الصعيد العالمي.

جاء هذا الإعلان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي يوسف بن عبدالله البنيان، في الرياض اليوم، وقال: " لقد ساعدَنا برنامجنا التحولي على مواصلة التزامنا بترشيد التكاليف، والتميز في أعمالنا، لنبقى قادرين على التكيف مع التغيرات الجديدة في السوق العالمي للبتروكيماويات، الأمر الذي ساعدَنا على تحقيق هذا الأداء المتميز خلال العام".

وأضاف : " حرصنا على تعزيز نمونا العالمي، واصلنا العمل على تحقيق أهداف استراتيجيتنا لعام 2025م، من خلال تأسيس عدد من التحالفات الاستراتيجية، مثل شركة (إكسون موبيل) في الولايات المتحدة، وشركة (كلارينت) في سويسرا"، مبيناً أنه رغم ارتفاع حجم مبيعات الشركة بنسبة 2% عن الربع السابق، فإن انخفاضاً في أسعار البتروكيماويات قد أثر بشكل كبير على الربحية في الربع الرابع مقارنة بالأرباح في الفترة السابقة من العام.

وبين البنيان أن (سابك) ليست بمنأى عن الاضطرابات والطبيعة المتغيرة لصناعتنا، مفيداً أن استراتيجية (سابك) للنمو على المدى الطويل، وحضورها العالمي، وبنية الأعمال الجديدة، تجنبها الآثار المترتبة على بعض الاتجاهات السياسية والاقتصادية الحالية والناشئة، ورغم ذلك، فإننا نتطلع إلى تعزيز وجودنا والاستفادة من الشراكات الاستراتيجية على مستوى العالم، لا سيما في آسيا والولايات المتحدة وأوروبا وأفريقيا.

وأشار البنيان إلى أن التحدي الذي واجهته (سابك) في مسألة التسعير في نهاية العام لم يثني الشركة عن تركيزها على جهود التحول المستمر في الأعمال والتميز التشغيلي في الوقت الذي تواصل فيه تحقيق أهداف النمو الاستراتيجية طويلة الأجل، وأن من بين هذه الجهود إنشاء (شركة سابك لاستثمارات للمغذيات الزراعية)، وهي شركة مستقلة تهدف لتعزيز باقة المغذيات الزراعية المتنوعة لتحقيق المزيد من التكامل والكفاية.