أعلنت شركة "وات باد" التي تدير منصة "وات باد" للتأليف الروائي عبر الإنترنت اعتزامها دخول مجال النشر التقليدي وتحويل المحتوى الرقمي الناجح على المنصة إلى روايات مطبوعة، خاصة بعد تحويل بعض الأعمال المنشورة على المنصة إلى مسلسلات يبثها موقع نتفليكس مثل "كشك التقبيل" (ذا كيسنج بووث).

وبحسب موقع "تك كرانش" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا فإن من بين المؤلفات الأكثر شهرة والمنتظر طرحها في نسخة مطبوعة "كيو بي الولد السيئ وأنا" للمؤلف "تاي مارلي" حيث تمت قراءة هذا العمل عبر منصة "وات باد" أكثر من 26.3 مليون مرة وسيتم طرحه في نسخة مطبوعة يوم 20 أغسطس المقبل، أما الأعمال الخمسة الأخرى التي تقرر طباعتها فتضم "ترابيز" للمؤلف "لاي أنسيل" التي تمت قراءتها 5ر2 مليون مرة و"ماذا حدث في الليل" للمؤلفة "ديانا كاميرون" والتي تمت قراءتها مليون مرة، "إنقاذ إيفرست" تأليف "سكاي تشيز" وحصلت على 17.2 مليون قراءة و"مباراة كيوبيد" تأليف "لورين بالفريمان" وحصلت على 46.4 مليون قراءة، وسيتم نشر هذه الكتب خلال شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين.

وذكرت شركة "وات باد" أنها اختارت الروايات التي قررت نشرها في كتب باستخدام مزيج من المعالجة التحريرية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المعروفة باسم "ستوري دي.إن.أيه ماشين ليرنينج" التي تساعد في تقييم الروايات من خلال تحليل أشياء مثل بناء الجملة واستخدام الكلمات وقواعد النحو بهدف المساعدة في اختيار العمل الذي سيكون الأكثر مبيعات عند نشره.

وكانت الشركة قد استخدمت هذه التكنولوجيا في اختيار الفائزين بجوائزها من بين مئات الآلاف من المشاركين الذين ينشرون كتاباتهم عبر المنصة، وكذلك في المساعدة لتحديد أي الأعمال التي يمكن تحويلها إلى مسلسلات تلفزيونية أو أفلام سينمائية.

يذكر أن منصة "وات باد" تضم حاليا 70 مليون مستخدم ينفقون حوالي 22 مليار دقيقة شهريا عليها سواء عبر موقع الإنترنت أو التطبيق الخاص بالأجهزة الذكية. وتعتزم الشركة إصدار ست روايات مطبوعة خلال العام الحالي من خلال فرع النشر الورقي الذي يحمل اسم "وات باد بوكس".