"بيش".. الأرض والمعلم، الزمان والمكان، الحاضر والماضي، التاريخ والحضارة، هي إحدى محافظات منطقة جازان في مملكتنا الحبيبة وتقع في الجزء الشمالي الغربي لمنطقة جازان الممتدة بين جبال السروات شرقاً والساحل الجنوبي غرباً ومحافظة صبياء جنوباً والدرب شمالاً، وتتصف أنها تقع ضمن إقليم تهامة، والذي ينحصر ما بين البحر الأحمر والمرتفعات الجبلية، ويمر في هذا السهل وادي كبير ذي مساحة واسعة يسمى "وادي بيش"، وهو من أكبر أودية المملكة والذي يرفده أكثر من تسعين رافداً، وبذلك تتميز أراضي المحافظة بخصوبة أراضيها ذات الزراعات المتعددة، وعرفت قديماً بـ"أم الخشب"، لكثرة الأخشاب التي تستخلص من غاباتها الكثيفة.

حظيت بنهضة تنموية متعددة وتشهد حالياً تنفيذ المشروعات في مختلف المرافق والخدمات

وتعد بيش إحدى المحافظات المميزة للاستثمار السياحي والاقتصادي، وذلك لتنوع طبيعتها الطبوغرافية وكونها منطقة جذب زراعي من الدرجة الأولى، وقد حظيت المحافظة بنهضة تنموية متعددة في مختلف المجالات، وتشهد حالياً تنفيذ عدد كبير من المشروعات التنموية والاقتصادية في مختلف المرافق والخدمات، وبإشراف أرامكو السعودية يُجرى تطوير الكورنيش الشمالي لشاطئ بيش ليكون واجهة سياحية ومتنفساً لأهالي بيش والمنطقة عموماً، إضافةً إلى إنشاء مرسى للصيادين في هذه المحافظة، حيث تم الاتفاق مع وزارة المياه والبيئة والزراعة في هذا الشأن.

و"بيش" تعني الحسن والجمال ومأخوذة من قولهم: "بيش الله وجهك"، أي حسنه وجمله، وتعد من المحافظات المشهورة منذ القدم، هذا وقد ورد ذكرها في العصر الجاهلي حيث يقول تأبط شراً ذاكراً بيش إذ يقول:

خير الليالي إن سألت بليلة

ليل يخيم بين بيش وعثر

مقومات سياحية

تتميز محافظة بيش بمقومات سياحية واعدة وذلك لوجود شاطئها الجميل والذي يسمى باسمها وهو مازال بكراً يحتضن تلالاً رملية ناعمة وسهولاً فسيحة تجري فيها أكبر الأودية في المنطقة وهو "وادي بيش"، والذي يشق أراضي المحافظة ويشتهر بدوام جريانه وبالخضرة الدائمة على جنباته، ومطل "جبل مسلية" بمركز مسلية والذي أصبح مركز جذب سياحي للمتنزهين والزوار للمحافظة، و"جبل ماغص" بمركز الحقو وقرية الفطيحة المطلة على وادي بيش.

ومن أهم معالم المحافظة السياحية بحرياً هو شاطئ "بحر بيش"، المكان الذي يقضي به السكان وقت الإجازات، كما أن كثيراً من سكان منطقة عسير يفضلونه لاتساعه ونظافته، ويتميز هذا الشاطئ بطوله الذي يمتد مسافة خمسة كيلومترات، ويشتهر بوجود الأخوار والتي تجذب هواة الصيد، ويتميز كذلك بوجود الكثبان الرملية ذات اللون الذهبي، والتي يتخذها زوار الشاطئ مكاناً لسباق السيارات ذات الدفع الرباعي، وكذلك للسمر خاصةً في الليالي القمرية، كما يتميز الشاطئ بأشجار الشورى، والتي وضعت في شكل منظومة أبدع صنعها الخالق، وبعشرات الجزر الساحلية الجميلة والمتناثرة على أبعاد مختلفة داخل البحر، ومن أهم هذه الجزر "جزيرة ثيران" و"جزيرة الطرفة" و"جزيرة غراب" و"جزيرة أم رقبين"، وتتميز هذه الجزر بمساحتها الكبيرة وطبيعتها الساحرة وجمالها الفاتن، ونظراً لبعدها عن نظر الزائر لبحر بيش ولعدم توفر وسائل نقل بحرية فإنها تعد غير معروفة لدى معظم سكان المنطقة، وهذه الجزر تقصدها الطيور المهاجرة في فصل الشتاء وذلك لاعتدال المناخ ولجمال الطبيعة بها، وهنالك بعض الطيور المهاجرة من بلدان عربية وأوروبية تقصدها، وذلك لتوفر الجو المعتدل والغذاء، وكذلك توفر البيئة المناسبة للتكاثر.

سلة العيش

وتشتهر محافظة بيش منذ القدم بالزراعة وإلى وقتنا الحاضر، حيث تعد سلة خبز المملكة والذي يحلو للأهالي قول: "بيش سلة العيش"، حيث تطورت فيها الزراعة بشكل كبير، وذلك نتيجة للدعم المتواصل والذي يشهده هذا القطاع من الدولة -حفظها الله-، حيث يتمثل في استكمال البنية الأساسية والتي منها تقديم القروض والإعانات وشراء المحاصيل بأسعار مناسبة للمزارعين.

وتشتهر بيش بزراعة الذرة الرفيعة والسمسم والحبحب والدخن والدجر والبطيخ، وقد شهدت نجاحاً كبيراً في مجال زراعة الخضار والطماطم والباميا والباذنجان والفلفل والجرير والفجل والفواكه شبه الاستوائية، وكذلك المانجو والجوافا، والموز والتين والعنبر، إضافةً إلى الشمام والليمون والحبوب، واتسعت رقعة الأراضي الزراعية وأصبحت تقريباً (7500) هكتار، ومن أجل الاستفادة من المياه ودرء أخطار السيول تم إنشاء سد "وادي بيش" بطول (150) مليون متر وارتفاع (106) أمتار، وتبلغ طاقته التخزينية (19.275) مليون متر مكعب، ومساحة تجمع السيول (4600) كيلو متر مربع وبتكلفة (540) مليون ريال، وعن مجال الثروة الحيوانية فتتميز المحافظة بثرواتها من الضأن والماعز والأبقار والإبل والدجاج وهي في تكاثر مستمر.

وتعد محافظة بيش من المحافظات التي تشتهر بزراعة النباتات العطرية وزهور الفل، وذلك لخصوبة أراضيها الزراعية التي استمدتها من واديها الشهير المسمى باسمها "وادي بيش"، ومن أشهر هذه النباتات البعيثران والمخضار والكادي والفل وغيرها من الزهور والنباتات التي في المحافظات الأخرى كالنرجس والشيح والسكب وغيرها، ويقبل جميع السكان في المحافظة على هذه النباتات، وذلك لجمال شكلها وروعة رائحتها، حيث تباع في سوق المحافظة الشعبي أو من قبل البائعين الجائلين.

سوقا السبت والاثنين

وبيش هي المحافظة الوحيدة بالمنطقة لها سوقان بالأسبوع وهما سوق السبت بالمدينة وسوق الاثنين بالحقو، حيث تكتسب المحافظة شهرة واسعة من موقعها الاستراتيجي الذي تتصف به لكونها تقع على الطريق الدولي الذي يربط بلادنا الغالية بدولة اليمن الشقيقة، هذا بالإضافة إلى سوق السبت الشعبي وهو يوم التسوق للأهالي في المحافظة والقرى المجاورة ومن أهم معروضاته أدوات الزراعة التقليدية والأواني الفخارية والأدوات المصنوعة من الخوص وبيع المنتجات الزراعية كالحبوب بأنواعها، كما يوجد في هذا السوق قسم مخصص لبيع الماشية والأبقار والإبل والدجاج والحمام وأنواع من الطيور المختلفة، وتشتهر بيش ببعض الحرف والصناعات التقليدية اليدوية التي توجد بالسوق، وكذلك ببيع أنواع العسل والسمن وزيت السمسم.

ويشتهر مركز الحقو بسوق الاثنين الأسبوعي، ويتميز بالثروة الحيوانية المتميزة، والتي يتم عرضها في هذا السوق، والذي يجد إقبالاً كثيفاً من محافظات المنطقة، وكذلك المناطق المجاورة لمنطقة جازان، إضافةً إلى تنوع المعروضات الشعبية التي يحتاجها، وذلك لحكم قرب مركز الحقو من المناطق الجبلية، حيث يمتاز بالأغنام الجبلية والمستلزمات الجبلية.

أكلات شعبية

وتشتهر بيش بالمأكولات الشعبية المعتمدة على الزراعة المحلية، ومن أشهر هذه الأكلات "المغش" وهو وعاء حجري أنبوبي الشكل يوضع فيه اللحم بعد أن يقطع قطعاً صغيرة ويغمر في الماء ويوضع في التنور، و"الخمير" وهو خبز الذرة المحمر، حيث يفت فتاً دقيقاً ويرش عليه المرق، و"الحنيذ" حيث يوضع اللحم بعد تمليحه ويفضل أن يكون قطعاً كبيرة في التنور، و"المرسة" وهي من خبز الدقيق، ويفت جيداً ويمرس بالموز ويخلط بالسمن والعسل أو السكر إذا لم يوجد العسل وهي من الأكلات المفضلة في محافظة بيش، كذلك "الثريد" الذي يفت خبز الذرة الفطير ويغمر بالحليب والسمن ويحل بالعسل أو السكر، و"المفالت" حيث يُغلى بالحليب جيداً ويسقط فيه قطعاً صغيرة من عجين الذرة حتى يمتلئ القدر وعند نضجه ينزل من على النار ثم يغمر بالسمن ويحلى بالعسل أو السكر، إضافةً إلى "المرزوم" والذي يتكون من خبز الدخن المفتوت جيداً، ويحرك على النار حتى يتماسك جيداً ومن ثم ينزل ويوضع في صحن وفي وسطه سمن وعسل، و"المخموعة" وهي فطيرة من الدخن مع اللحم ويمرس جيداً.

حِرف وصناعات

وتشتهر بيش منذ القدم بالعديد من الحرف والصناعات التقليدية المرتبطة باحتياجاتهم من المنتجات والسلع الحرفية اليدوية بمختلف أنواعها، ومازال بعض سكان المحافظة يزاولون هذه الحرف سواء في الأسواق الشعبية أو في المنازل، ومنها الحلويات الشعبية، حيث تزخر بالعديد من المورثات الشعبية التي منها الحلويات، والتي تتم صناعتها في بعض المحافظات الأخرى ويتم تسويقها في "سوق بيش" الشعبي، وذلك للطلب المتزايد عليها وذلك لما تتمتع به هذه الحلوى من خصوصية متلازمة مع فناجين القهوة والبن والقشر منذ القدم وحتى اليوم، وما زال تناولها في الهجر والأرياف كوجبة افطار تسمى بـ"الصفارة"، ومن أنواع هذه الحلويات "المشبك" و"الحلقوم" و"القطع" و"الكهاجة"، إضافةً إلى "المجلجل" و"الخنية" المصنوعة من الدخن، كذلك من الصناعات صناعة أدوات الزراعة والتي يلزم تواجدها في بيش الزراعة والإنسان.

وتتميز بيش بإنتاجها أنواع العسل، الذي من ضمنه "عسل السدر" و"عسل الشوكة" و"عسل المراعي".

حصن قديم