مأساة حقيقية، أن يشاهد أبٌ أطفالَه أمامه يتألمون ويذبلون، ولا يستطيع إلى علاجهم سبيلاً، تلك معاناة المواطن أحمد علي الراجحي مع ابنتيه "نورة والدانة" الطفلتين اللتين تعانيان من مرض "العظام الزجاجية"، وهو مرض نادر، وعلاجه مكلف.  

وعلى الرغم من ذلك بحث الأب عن علاج لطفلتيه في الخارج، وذهب بهما إلى مستشفى بوسطن للأطفال بالولايات المتحدة الأميركية، إلا أن العلاج أُوقف بدعوى وجود علاج الحالة في الداخل.

يقول الراجحي بنبرة حزينة: "عدت بطفلتيّ على أمل أن نجد ما وعدنا به، ولكن للأسف لم نجده وما تزال حالة (نورة والدانة) كما هي، بل تسوء" مضيفاً "نريد إجابة واحدة تطمئننا، هل حقاً علاج الحالة موجود في الداخل؟ أين؟ كيف نصل إليه؟ نورة والدانة لهما ما يقارب من سنة مصابات بكسور، وسنوات العمر تضيع وهما في هذه الحالة، فهل باستطاعتي أن أذهب بهما إلى أميركا مرة أخرى؟ مَن -بعد الله- يعيننا؟ فهل من قرار إنساني يعيد البسمة إلى أسرتي؟".