يتصدر الدوري ويدعم المنتخب الوطني في الاستحقاق الآسيوي بستة لاعبين من أفضل نجومه هم الأكثر تأثيراً في الكرة السعودية حالياً، ويتحالف ضده الجميع من أجل إيقافه وهز صدارته، ويجبر الداعم الأول لرياضة الوطن بلعب مواجهتين هي الأخطر في الدوري أمام التعاون والرائد بدون لاعبيه الموثرين في قرار ربما يكون الأول من نوعه في العالم أن تستمر منافسات الدوري بدون مشاركة لاعبي المنتخب، مع تواضع عدد من عناصره الأجنبية، ومع هذا صمد الهلال وتمسك بصدارته بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه النصر.

لم تحدث عبر التاريخ أن فريقاً يفقد أكثر من عشرة لاعبين في وقت واحد، ستة يدافعون عن ألون الوطن وأربعة محليين وأجانب مصابين، وهذا العدد هم المؤثرين جداً ويلعب مواجهتين في الدوري أمام فريقين من أفضل فرق الدوري فنياً ويتغلب على ظروفه، ويحافظ على توازنه، ويؤكد أنه الأقوى والأفضل والأجدر بصدارة الدوري.

الهلال الذي يواجه الضغوطات من جميع الأطراف يعيش هذا الموسم أصعب مواسمه عبر التاريخ، ولم يقف معه إلا مدرجه الكبير السند والداعم الأول له، والسر الحقيقي في إنجازاته وبطولاته وأرقامه التاريخية وأولوياته، فالفريق الذي تصدر الدوري وكاد أن يحسم البطولة في الدوري الأول بفضل عناصره المحلية والأجنبية في عز المنافسة يفقد أكثر من عشرة لاعبين ومع هذا يتماسك ويتصدر.. إنه الهلال فقط.

  • باختصار

  • "الأخضر" الجديد الذي يشارك في بطولة كأس آسيا ويقدم مستويات متميزة أعطى مؤشرا قويا أن الكرة السعودية في المسار الصحيح.

  • الشباب كان ينقصه الشخصية فقط حتى يعود للمنافسة على البطولات وها هي تعود مع القادح خالد البلطان الذي تقدم بـ"الليث" للمركز الثالث في زمن قصير جداً.. استمرار الرئيس الذهبي للموسم المقبل يعني أن الشباب على موعد مع الذهب.

  • الجولات المقبلة من الدوري ستشهد تنافساً شرساً جداً وخصوصاً بين الفرق المهددة بالهبوط.

  • عودة حسين عبدالغني للأهلي قرار غريب جداً؛ فاللاعب تجاوز العمر الافتراضي للعب، ولا يمكن أن يقدم أكثر من ما يقدمه عبدالشافي أو أي لاعب آخر.

  • الخبير الكروي أحمد القرون أفضل من يناقش وضع الكرة السعودية حالياً بعيداً عن الأضواء وخصوصاً القنوات الفضائية!!.