نحن نعيش في «رؤية 2030» ومن خطط مستقبلية رسمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونفذها ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

فنحن في محافظة رماح استبشرنا خيراً بافتتاح كلية العلوم والدراسات الإنسانية برماح، وعدد تخصصاتها ثلاثة: قسم الدراسات الإسلامية، وقسم إدارة الأعمال، وقسم اللغة الإنجليزية.

فمحافظة رماح عدد سكانها أكثر من 30 ألف نسمة، وأكثر من خمس عشرة هجرة ومركزا وزيادة كثافة سكانية وتخصصاتها محدودة؛ حيث إن مركز الرفيعة التابع للمنطقة الشرقية والهجر التابعة لها يدرس في كلية رماح وعند تحويل التخصص أو القبول والتسجيل لا بد من مراجعة جامعة المجمعة التي تبعد 270كم، في حين أن محافظة رماح تتبع إدارياً العاصمة الرياض، التي تبعد عن رماح 100ك.

وتم إقفال العيادة الطبية في كلية رماح، مع العلم أن أعداد الطلاب أكثر من 2800 طالب وطالبة وأعضاء هيئة التدريس 90 والموظفين أكثر من 110 موظفين، ومن الظلم إقفال العيادة، علما أنها تستقبل أكثر من 50 مراجعا ومراجعة يوميا.

لذا فإننا نطمع أن يوجه معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل شيخ بتحويل كلية رماح إلى جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض تسهيلاً على المواطنين من عناء السفر ومخاطر الطريق.