"أرامكو" تؤسس شركة لإنشاء محطات وقود في المملكة.. مستفيدة من تجربة إنشاء 11 ألف محطة عالمية

تصوّر تخيلي لتصميم محطات الوقود التي ستنشئها أرامكو في مدن المملكة
الرياض - "الرياض"

في المستقبل القريب، سيدخل السائق بسيارته إلى محطات الوقود التابعة لأرامكو السعودية في المملكة، حيث تنتظره تجربة جديدة كليًا، فمضخّات الوقود حديثة، وذاتية الخدمة إذا اختار السائق ذلك، مع توفّر خيار الدفع باستخدام البطاقة الائتمانية، أو بطاقة الخصم من الرصيد (مدى). كما ستتوفر متاجر ملائمة، ومطاعم ستقدم خيارات كثيرة ومتنوّعة للمأكولات.

وبمثل التغيرات التي تشهدها المملكة هذه الأيام التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، فمن الأرجح أن يكون إنشاء محطات الوقود التي تحمل العلامة التجارية لأرامكو السعودية أسرع من المتوقع، وأن يكون لها تأثير كبير على مستوى توقعات عمليات شراء الوقود من العملاء المقيمين والزائرين للمملكة.

وبمناسبة تأسيس شركة ريتلكو التابعة والمملوكة بالكامل لأرامكو السعودية والهادفة إلى توفير خدمات بيع الوقود بالتجزئة، قال نائب الرئيس للتسويق والمبيعات وتخطيط الإمداد في أرامكو السعودية، رئيس مجلس إدارة ريتلكو، أحمد السبيعي: "إن أرامكو السعودية ستنشئ نموذج عمل مستدام ومربح لتحقيق التكامل من خلال سلسلة الإمداد للمواد الهيدروكربونية" وأضاف: "سوف تطور ريتلكو أعمالها في قطاعي خدمات وقود المركبات والطيران، حيث ستقدّم للعملاء خدمات مميزة، بالإضافة إلى المنتجات عالية الجودة في إطار نموذج أعمال مربح ومستدام، يوفر إيرادًا جديدًا ومستقرًا لأرامكو السعودية".

وتعمل أرامكو السعودية في خدمات بيع الوقود بالتجزئة عالميًا منذ عقود من خلال شراكاتها على مستوى العالم مع كبرى شركات النفط العالمية. وتُعد "موتيفا" في الولايات المتحدة، و"شوا - شيل" في اليابان، و"إس أويل" في كوريا الجنوبية، و"فوجيان" و"سينوبيك" في الصين أمثلة على حضور أرامكو السعودية في مجال خدمات بيع الوقود بالتجزئة مع وجود أكثر من 11٫000 محطة عاملة على مستوى العالم. ووضعت هذه التجربة العالمية الشركة في مكانة تؤهلها للدخول بثقة كبيرة إلى السوق السعودي، وتقديم أفضل الممارسات من جميع أنحاء العالم.

وعندما تقدّم ريتلكو تجربة نوعية للعملاء، وتوفر أنواع وقود عالية الجودة، وخدمات مميزة للعملاء على مستوى جودة عالمي؛ فسوف ترفع بذلك سقف المعايير، وتقدّم خدمات راقية للعملاء من شرائح المجتمع كافة.

من جهته، ذكر كبير الإداريين التنفيذيين لشركة ريتلكو، محمد القحطاني، أن أحد العوامل الرئيسة والمهمة لنجاح ريتلكو سيكون تركيزها على العملاء، دون أن يقتصر ذلك على تحقيق توقعات العملاء فقط، بل رفع مستوى توقعاتهم التي يطمحون إليها في محطات الوقود في المملكة. وقال: "نحن نسعى للانتقال والتحوُّل كليًا في مفهوم محطات بيع الوقود لدى العملاء مما يعرفونه عن المحطات التقليدية الآن باعتبارها مكانًا للتوقف والحصول على خدمة ومغادرتها سريعًا، إلى وجهة للخدمات يقدرها المسافرون على الطرق السريعة الرئيسة أثناء وجودهم على الطريق ذاهبين إلى أعمالهم أو عائدين إلى بيوتهم"، وأضاف القحطاني: "ولا شك أن التركيز على الجودة وخدمة العملاء هو الأمر الذي يمكن أن تضيفه ريتلكو إلى قطاع البيع بالتجزئة في المملكة، فهذا مستوى من الخدمة، لا يُمثل هدفًا لأرامكو السعودية فحسب، بل هو هدف المملكة من خلال رؤية 2030 التي ركّزت على جودة الحياة".

وتتماشى استراتيجية خدمات بيع الوقود بالتجزئة مع رؤية 2030 تمامًا ومع أهدافها لتحسين جودة الحياة لسكان المملكة. وسيحقق دخول أرامكو السعودية إلى قطاع بيع الوقود بالتجزئة تأثيرًا إيجابيًا في إيجاد فرص العمل المجزية للمواطنين، وإتاحة الفرص لفتح المتاجر الصغيرة، ومضخات الوقود، والمطاعم، والمحلات الأخرى الموجودة في محطة الوقود. ومع إضافة قطاع بيع الوقود بالتجزئة على المستوى المحلي إلى مجموعة أعمالها، ستتوسع سلسلة الإمداد للمواد الهيدروكربونية.

وبينما تتذبذب أسعار النفط الخام استنادًا إلى الأحداث التي تنقلها الأخبار، ومناخ السياسة العالمية، وظروف السوق، سيستمر نمو الطلب على وقود المواصلات في الازدياد بشكلٍ مطرد في جميع أنحاء العالم. كما أن تبوّؤ أرامكو السعودية لمكانتها في قطاع تجزئة الوقود سيسمح لها بتنويع مخاطر السوق وإيجاد مصادر إيرادات جديدة.

وحينما تزاول ريتلكو أعمالها واضعة نصب عينيها مبدأ أساساً، وهو "العلاقات المميزة مع العملاء هي التي تصنع الفرص الحقيقية في قطاع محطات الوقود"؛ فيمكنها حينذاك تحسين جودة الخدمات المتوفرة للمواطنين والزائرين للمملكة بوتيرة سريعة. ولن تقتصر الفائدة من هذا المستوى الراقي من الخدمات على بناء ثقة العملاء وكسب ولائهم فحسب، وإنما سيوفر فرص عمل جديدة في سلسلة المطاعم عالية الجودة ومحلات التسويق، ومغاسل المركبات وورش المركبات.

والأهم من ذلك، فحينما تتقيد محطات الوقود التي تعمل تحت اسم أرامكو السعودية بمعايير الجودة نفسها التي تطبقها أرامكو السعودية على أعمالها ومرافقها، فإن الشركة ستقدم سمعتها العريقة المحافظة على التميّز إلى قاعدة أكبر من العملاء القاطنين في المملكة. وبفضل توفير وقود عالي الجودة وخدمات مهنية مميزة وتحسين خدمة العملاء؛ ستصبح ريتلكو مُقدِّم الوقود الموثوق في المملكة.

وقد تبدو فكرة الدخول إلى مجال بيع الوقود بالتجزئة خطوة بسيطة لشركة نفط، وخصوصًا لأكبر شركات النفط في العالم، إلا أن أرامكو السعودية حرصت غاية الحرص على ضمان أن دخولها إلى شريحة العملاء في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق سيكون ناجحًا ومربحًا. وكانت الخطوة الأولى هي إنشاء شركتها الجديدة ريتلكو لتكون مسؤولة عن كافة أنشطة بيع الوقود بالتجزئة في المملكة وتعيين مجلس إدارتها.

ويشمل نشاط العمل الأساس في شركة ريتلكو قسمين: قسم وقود الطائرات، وقسم وقود المركبات. أما فيما يتعلق بقسم وقود المركبات على الصعيد المحلي، فإن ريتلكو ستنتهج منهجًا مرحليًا لتوسيع نطاق شبكتها للمحطات المحلية لبيع الوقود بالتجزئة لتغطية أنحاء المملكة كافة، ومن المقرر توفير محطات الوقود ذات الخدمات الأكثر على تقاطعات الطرق السريعة الرئيسة، حيث ستقدم فيها مجموعة كاملة من الخدمات، بما في ذلك خدمات الطعام والتسوق في المحلات والمتاجر الملائمة وغيرها من المرافق. أما محطات الوقود التي تقع داخل المدن، فستولي الاهتمام الشديد نفسه من ناحية النظافة والاهتمام بالتفاصيل الأخرى، في حين ستحوي عدداً أقل من الخدمات.












التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع