نقل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، أمس، تعازي ومواساة القيادة الرشيدة وسمو أمير المنطقة لوالد الطفل عبدالله بن علي سحاري من أبناء محافظة العارضة، إثر وفاته بلغم منقول جرفته السيول إلى داخل الحدود السعودية.

وأعرب سموه عن التعازي والمواساة لهم، سائلاً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

كما اطمأن سموه على الطفل جبران بن علي سحاري الذي يرقد بمستشفى الحياة الوطني بمدينة جيزان، إثر انفجار السيارة التي كانت تقله وأفراد أسرته بلغم جرفته السيول إلى داخل الحدود السعودية.

واطمأن سموه على صحة الطفل «جبران سحاري»، موجهاً بتقديم العناية الصحية اللازمة وكل ما يحتاج إليه وأفراد أسرته من خدمات.

من جانبه، عبر والد الطفل سحاري عن شكره للقيادة الرشيدة، ولسمو أمير المنطقة، ونائبه على مواساتهم، مؤكداً أن ذلك نابع من حرص واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- بأبنائها في كل مكان، داعياً الله عز وجل أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وولاة أمرها.

نائب أمير منطقة جازان يزور الطفل جبران سحاري