واصلت منافسات دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى تقديم أسخن فصولها، التي تزامنت مع ختام جولتها الـ20 مع بداية الدور الثاني وعلى بعد 18 جولة من الختام، وطغت الندية والإثارة على مجمل مواجهات الجولة الأخيرة؛ إذ ارتفعت المستويات اللياقية والفنية لمعظم أطراف الدوري، وأضحى الجميع يبحث عن أهداف معلنة، تتباين بين الصعود والهبوط، وبينهما مراكز الدفء الساكنة، التي ما فتئت تتقلص جولة بعد جولة مع تقارب نقطي واضح بين أطراف الصدارة من جهة، ومؤخرة الدوري من جهة أخرى، ومن المنتظر أن تتعالى درجات الإثارة في الجولات المتبقية من رحلة الدوري الطويلة، وشهدت الجولة قبل التوقف لمدة عشرة أيام لخوض دور الـ32 من كأس خادم الحرمين الشريفين سبعة انتصارات وثلاثة تعادلات، اهتزت خلالها الشباك 19 مرة، في تراجع بسيط في المعدل التهديفي، وهو ما يؤكد إصرار الأندية وتأمين المناطق الخلفية.

تقلص النقاط

عاد جدة من جديد للقبض على الصدارة بعد انتصاره الثمين على الجبلين وغيبة 11 جولة دانت لأبها الذي تراجع للوصافة بعد الخروج بالتعادل في "ديربي" عسير أمام ضمك، وينتظر أن يستمر الفريقان معاً في المنافسة على سياق الصدارة؛ نظراً للمستويات القوية التي يقدمانها، وتدعيم صفوفهما بصفقات محلية وأجنبية.

صراع الوصافة

جاء تعادل ضمك على أرضه أمام المتصدر مؤثراً في ثباته على موقعه في المركز الثالث بـ33 نقطة وبفارق نقطتين عن المتصدرين، بمشاركة العدالة، الذي كشر عن أنيابه وهزم هجر، وتقدم عليه بالنقاط، وهو مرشح للمنافسة بقوة، التي سيشعل من خلالها الصراع مجدداً خلال الفترة المقبلة، فيما استعاد الخليج عافيته من جديد، وضرب بقوة فرق النجوم والمجزل، وتقدم لسابع الترتيب بـ28 نقطة وفارق سبع نقاط عن الصدارة، وعاد إلى تقديم بعض مستوياته القوية عكس فرق مثل الجبلين، النجوم، والمجزل التي سجلت تراجعا كبيراً.

مواصلة التفريط

استمر هجر في التفريط في النقاط خلال الجولتين الأخيرتين بعد تحسن مستوياته، ليتلقى خسارته الرابعة من العدالة، التي أرجعته إلى المركز الخامس بـ30 نقطة، ولا يزال يعاني عدم ثبات المستوى والنتائج، وكذلك الحال ينطبق على صاحب المركز السادس الأنصار بالرصيد ذاته من النقاط، وهو الذي لم يتذوق طعم الانتصارات خلال الجولات الثلاث المنصرمة.

تصحيح المسار

غادر النهضة مركزه المتأخر في الترتيب، وقاده الفوز الأخير على الشعلة إلى التقدم نحو المركز الـ12، ومغازلة مراكز الوسط، مستثمراً سقوط الوشم والطائي، فيما ترنح الجيل مجدداً وبات على مقربة من دوامة المؤخرة.

تطور لافت

واصل العدالة مسيرته اللافتة في موسمه الأول في دوري الأولى، بعد صعوده من دوري الدرجة الثانية الموسم الفائت، وأثمرت جهود إدارته وجهازه الفني ولاعبيه، خطف المركز الثالث بعد هذه الجولة، وفي أداء تصاعدي مميز وإنجاز كبير، سيدعم خبرات الفريق في منافسات دوري الدرجة الأولى، خصوصاً أنه وصل إلى مركز متقدم في سلم الترتيب وعلى بعد نقطتين عن المتصدرين.

تنفس الصعداء

استعاد القيصومة أنفاسه مجدداً، وحلق بعيداً في رحلة البقاء التي بدأها في الجولات الأربع الأخيرة لاختبارات قوية بلغت بينه وبين ثلاثي المؤخرة، وبدأ الآن يخطو خطوات واسعة لتثبيت أقدامه بعيداً عن مزالق السقوط، على الرغم من أنه لا يزال الحديث باكراً عن حسابات الهبوط المعقدة، إلا أن نتائج القيصومة وإصراره في الجولات الأخيرة، يشيران إلى بقائه موسماً آخر بعد أن كان أشد المهددين بالهبوط.

انتكاسة

لم يكن أشد المتشائمين بأوضاع الشعلة يتوقع أن يسقط الفريق إلى قاع دوري الدرجة الأولى وسط تفريط متواصل في النقاط، وأضحى موقفه أكثر خطورةً مع صعوبة الفرق المنافسة، وستكون الجولات المقبلة محكاً حقيقياً لقدرة الشعلة على الهروب من شبح الهبوط الذي بات يهدده جولة بعد أخرى، والحال ينطبق على العروبة الذي يقدم أسوأ مستوياته هذا الموسم بعد أن كان منافساً شرساً في المواسم الأخيرة، ونظام الهبوط هذا الموسم سيطيح بثلاثة فرق، ما يجعل الفريقين أمام مهمة صعبة خلال الجولات المقبلة، التي تحتاج إلى كثير من العمل، على الرغم من تبقي 18 جولة، وكذلك العين الذي يسجل أسوأ مؤشر تراجع.

نقاط من الدوري

  • الفرق بين المُتصدر والأخير 15 نقطة فقط، وهو ما يؤكد قوة المسابقة وتقارب المستويات.

  • أبها يتراجع إلى المركز الثاني بعد أن حافظ على صدارته لـ11 جولة.

  • حقق ‎الخليج انتصاره الثاني على التوالي في دوري الدرجة الأولى بعد فوزه على الجيل وصعد للمركز السابع، وللمرة الثانية هذا الموسم يُحقق انتصارين متتاليين، وهو أفضل ثاني مركز للفريق منذ بداية الموسم.

  • لم يحقق ‎الأنصار سوى انتصار وحيد خلال الجولات الست الماضية، وثلاثة تعادلات وخسارتين، محققاً أسوأ نتائجة منذ بداية الموسم.

    • سجل الكوكب فوزاً مهماً على العين بعد خسارته من الطائي الأسبوع الماضي، وصعد من خلاله إلى المركز الـ15، وحقق أفضل مركز له منذ بداية الموسم.
  • عزز مهاجم ‎النهضة المالي شيبان تراوري صدارته لترتيب هدافي دوري الدرجة الأولى، بعد تسجيله هدفاً في لقاء فريقه مع الشعلة ليرفع رصيده إلى 11 هدفاً.

    محطات

    • أبها الأكثر انتصاراً بعشرة انتصارات يليه العدالة بتسعة.

    • النجوم الأقوى هجوماً بـ26 هدفاً ثم جدة بـ25.

    • الجبلين الأضعف هجوما بـ 15 هدفاً، يليه الطائي، الوشم، العروبة، والشعلة بـ16.

    • دفاع وحراسة هجر الأفضل باستقبال شباكه 12 هدفاً، يليه ضمك 15.

    • سجل القيصومة أضعف دفاع وحراسة في الدوري باستقبال شباكهما 29 هدفاً.

    • جدة الأقل خسارة في الدوري مرة وحيدة والشعلة، العروبة، والقيصومة الأكثر خسارة بعشر.

    • 19 هدفاً سجلت في هذه الجولة، وبلغت حصيلة التهديف في الدوري حتى الآن 460 هدفاً في 160 مواجهة بمعدل 2.57.

الخليج يستعيد عافيته