صدر حديثا كتاب «على مسؤوليتي»، وجمع بين دفتيه عددا كبيرا من المقالات التي تمثل جانباً من نتاج الكاتب الصحافي أحمد بادويلان، اصطفاها كاتبها من بين جملة من نتاجه، لتصدر في هذا الكتاب المشوّق، الذي كان مسمى لإحدى زواياه التي كان يكتبها. وقد تمت إعادة إحياء هذه المقالات عن طريق دار طويق وجمعها بعد شتات، في ثوب جديد، ونَسَقٍ مرتّب نَضيِد، لتمتد بها صلة من قرأها من قبل، وليتصل بها من لم يقرأها من بعد.

وتسير بنا سطور هذا الكتاب لنختار أحد موضوعاته المعنون بـ»الصدق مع النفس»، وقال فيه الكاتب: «الصدق مع النفس يحقق للإنسان ذاته، ويرسم له طريقاً أكثر وضوحاً لبلوغ هدفه، أو تحقيق طموحه، وكلما كنت أكثر صدقاً مع نفسك حققت نجاحاً أكثر، أو اقتناعاً أكثر بواقعك».