أنعش المنتخب الأسترالي أماله في مشوار الدفاع عن لقب كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم ، وحقق انتصاره الأول في البطولة المقامة حاليا بالإمارات ، حيث تغلب على نظيره الفلسطيني 3 / صفر اليوم الجمعة في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية.

وعلى ملعب استاد "مكتوم بن راشد" بنادي الشباب في دبي ، افتتح جيمي ماكلارين التسجيل للمنتخب الأسترالي في الدقيقة 18 ثم أضاف زميله أوير مابيل الهدف الثاني في الدقيقة 20 ، قبل أن يختتم البديل أبوستولوس جيانو التسجيل بالهدف الثالث لأستراليا في الدقيقة 90 .

وحسم المنتخب الأردني تأهله بالفعل إلى الدور الثاني بعد أن تصدر المجموعة الثانية برصيد ست نقاط ، إثر فوزه على أستراليا 1 / صفر وسوريا 2 / صفر ، بينما أشعل المنتخب الأسترالي الصراع في المجموعة بعد أن حقق اليوم انتصاره الأول أمام المنتخب الفلسطيني الذي تعادل في مباراته الأولى مع نظيره السوري سلبيا.

واحتل المنتخب الأسترالي المركز الثاني في المجموعة برصيد ثلاث نقاط ويليه كل من المنتخبين الفلسطيني والسوري برصيد نقطة واحدة لكل منهما.

وتحسم بطاقة التأهل الثانية من المجموعة عبر الجولة الثالثة الأخيرى من مبارياتها والمقررة يوم الثلاثاء المقبل ، حيث يلتقي المنتخب الأسترالي نظيره السوري والمنتخب الأردني نظيره الفلسطيني.

وبدأت المباراة بإيقاع لعب متوسط وحاول المنتخب الأسترالي فرض سيطرته منذ الدقيقة الأولى وصنع فرصة مبكرة عن طريق جيمي ماكلارين لكن الدفاع الفلسطيني تعامل معها بهدوء ، ثم رد المهاجم الفلسطيني محمود وادي بمحاولة في الدقيقة الثامنة لكن الدفاع الأسترالي أحبطها.

بمرور الدقائق الأولى ، دخل المنتخب الفلسطيني في أجواء المباراة بشكل أكبر لكن الفريق الأسترالي واصل تفوقه في الاستحواذ والضغط الهجومي.

وافتتح المنتخب الأسترالي التسجيل في الدقيقة 18 حيث تلقى ماكلارين كرة طولية عالية وجهها بلمسة مهارية برأسه إلى داخل الشباك معلنا تقدم أستراليا 1 / صفر.

وبعد دقيقتين فقط ، عزز المنتخب الاسترالي تقدمه بالهدف الثاني ، حيث قدم كريس يكونوميديس جهدا فرديا رائعا ثم أرسل عرضية متقنة إلى أوير مابيل الذي قابل الكرة بتسديدة مباشرة إلى داخل الشباك معلنا تقدم أستراليا 2 / صفر.

وكاد جاكسون إيرفين أن يضيف الهدف الثالث للمنتخب الأسترالي في الدقيقة 24 حيث تلقى الكرة من ضربة ركنية ووجهها براسه نحو الشباك لكن الفلسطيني مصعب البطاط أناب عن الحارس في التصدي لها.

بعدها واصل المنتخب الأسترالي تفوقه وسيطرته على مجريات اللعب لكن الفريق الفلسطيني عزز حذره الدفاعي أملا في تفادي اهتزاز الشباك مجددا للحفاظ على فرصته في العودة.

وقدم المنتخب الفلسطيني بالفعل أكثر من محاولة لتقليص الفارق لكن لم يشكل الخطورة الكافية على المرمى الأسترالي ، لينتهي الشوط الأول بتقدم أستراليا 2 / صفر.

وفي الشوط الثاني ، لم يختلف الحال كثيرا ، حيث واصل المنتخب الاسترالي إحكام قبضته على المباراة وتوالت محاولاته لتعزيز تقدمه.

وكاد المدافع الفلسطيني عبد الله جابر أن يسجل بالخطأ في شباك منتخب بلاده ، حيث تصدى لعرضية خطيرة من رايان جرانت أمام المرمى ، وارتطمت الكرة في النهاية بالعارضة وخرجت إلى ركنية لم تستغل.

وبدا المنتخب الأسترالي قانعا بالثنائية حيث تراجعت حدته الهجومية رغم استمرار استحواذه على الكرة بشكل أكبر.

أما المنتخب الفلسطيني ، فقد أدرك بمرور الوقت أنه لم يعد لديه ما يخسره ، وهاجم بكل قوته لفترات لكن دون تشكيل خطورة كبيرة على المرمى الأسترالي ، حيث بدا عاجزا عن إيجاد الحلول.

وفي الدقيقة 90 ، أضاف المنتخب الأسترالي الهدف الثالث عن طريق البديل جيانو الذي تلقى كرة عالية وجهها برأسه إلى داخل الشباك ، ولم تسفر الثواني المتبقية عن جديد لتنتهي المواجهة بفوز المنتخب الأسترالي 3 / صفر.