بومبيو: طموحات إيران لا تقتصر على الشرق الأوسط وسنطردهم من سورية

بومبيو أكد استمرار مواجهة داعش (أ ف ب)
القاهرة - د ب أ

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده ستواصل العمل من خلال «الدبلوماسية» مع حلفائها من أجل «طرد» آخر إيراني من سورية حتى بعد انسحاب الجنود الأميركيين من البلاد مؤكداً أن بلاده عازمة على تعزيز الشراكة مع حلفائها في منطقة الشرق الأوسط لدحر الإرهاب.

ورأى بومبيو، في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة أمس الخميس، أنه «لا يوجد تناقض في مسألة سحب القوات الأميركية من سورية»، وأن الولايات المتحدة ملتزمة بتنفيذ قرار سحب القوات الذي أعلنه الرئيس دونالد ترمب الشهر الماضي، وأضاف، «سنستمر فى محاربة داعش بطرق مختلفة، وقد أصدر ترمب قرار الانسحاب من سورية، ونحن سننفذ ذلك وسنستمر فى سحب القوات من سورية»، وقال وزير الخارجية الأميركي: «إننا منخرطون فى مباحثات عميقة مع تركيا، والسفير جيفرى المبعوث الأميركى الخاص إلى سورية موجود بالمنطقة لإجراء مباحثات للتوصل إلى تفاهمات».

وحذر من أن «طموحات إيران لا تقتصر على الشرق الأوسط»، داعيا كل الدول للتعاون من أجل التصدي للنهج الإيراني.

وأشاد بومبيو بجهود حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة في ترسيخ السلام، وأشار إلى أن بلاده تعمل على إقامة تحالف مع دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن.

كما حذر من أن الولايات المتحدة لن تسمح باستمرار وضع حزب الله في لبنان على ما هو عليه، وقال بومبيو إن حزب الله اللبناني التابع لنظام إيران بالكامل يملك الآن ترسانة هائلة تقارب 130 ألف صاروخ، وقام بتخزين هذه الأسلحة في البلدات والقرى اللبنانية، في انتهاك صارخ للقانون الدولي.

وأضاف «فشلنا في مواجهة إيران عدونا المشترك، ومن هنا تعلمنا أنه عندما تتراجع الولايات المتحدة، فإن ذلك يعطي فرصة للفوضى ونتجاهل أصدقاءنا، وعندما نتجاهل أصدقاءنا، يزداد الاستياء، وعندما ندخل في شراكة مع أعدائنا يتقدم أعداؤنا».

واعتبر بومبيو أن «عصر العار الأميركي الذي فرضته أميركا على نفسها قد ولى، وكذلك ولت السياسات التي ولدت كل هذه المعاناة، والتي لم يكن لها داع»، في إشارة إلى إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.












التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع