قد يمر بعض الأبناء في مراحل مختلفة من العمر بالعديد من المشكلات النفسية والسلوكية وتبلغ هذه الاضطرابات ذروتها في مرحلة المراهقة التي تشهد تحولاً نتيجة للتغير الجسدي الهرموني والنفسي والعاطفي، لذا يجب على الآباء التقارب والتفاهم مع الأبناء بالتربية الجيدة والقدوة الحسنة والدعاء لهم بالصلاح والحفظ من الانحرافات العقدية والأخلاقية والتي تعد أساس الاستقرار والنمو الطبيعي، وما وجد الخلل الفكري والسلوكي إلا بسبب النشأة غير السليمة نتيجة لأداء الأبوين رسالتهما بصورة غير صحيحة أو انشغالهما وكثرة الخلافات الزوجية التي تعجل بتفاقم مشكلات الأبناء وظهورها على السطح لتصبح أكثر تعقيداً.

ونعتقد أن تنمية أسلوب الحوار والتفاهم المتعقل المشبع بالرحمة من كلا الأبوين باعتبار أن المسؤولية مشتركة، فالتربية الصحيحة تبدأ بترغيب الطفل الصغير وتتدرج إلى تعليم الكبير وتنتهي بتأمين الحماية للأبناء من كل ما قد يفسد أخلاقهم وفطرهم السليمة، فحسن الخلق لا يتأتى من فراغ بل ببذل الجهد والتنشأة السليمة وغرس تعاليم الدين الصحيح وتعويدهم الخير والفضيلة وحب الوطن، ومنحهم البدائل الطيبة لقضاء وقت الفراغ ومشاهدة الإعلام الهادف وربطهم بالعلماء الراسخين في العلم وحمايتهم من الانحرافات العقدية والفكرية والأخلاقية ومعاملتهم بالعدل والرحمة والإكثار من الدعاء لهم بالصلاح، وفي هذا الجانب يذكر أحد التربويين في ندوة إعلامية أنه وجدت أسرة كل أبنائها من الطلاب يتميزون بالصلاح والتفوق مما جعله يتشوق لرؤية الأب ليعرف سر تربيته لأبنائه ولما قابله وجده إنساناً بسيطاً في حالة ذي دين وحسن خلق وعندما سأله عن سبب تميز أبنائه قال الأب القدوة الحسنة لا أذكر شيئاً سوى أني ما سجدت لله سجدة إلا سألته صلاح الذرية.

ومن جهة أخرى فالتنشئة السيئة والتهرب من تحمل مسؤولية تربية الأبناء من شأنه أن يجعلهم يقعون فريسة وضحية للمفسدين وعديمي الأخلاق الذين يظهرون بمظهر الناصح وبذل المساعدة فيعمل على استغلال الظرف لحاجة في نفسه المريضة فيقع الأبناء في بحور الانحراف، عندها لن ينفع الآباء تبادل إلقاء اللوم على بعضهم لأن الضحية هم الأبناء فيحدث تأثير وخلل على شخصياتهم التي تعد التنظيم الديناميكي للسلوك والذي يكمن في الدواخل فيعبر فيه الفرد عن ذاته! فكيف يمكن لفاقد الشخصية السوية أن يعبر عن نفسه بصورة طبيعية.

ونخلص إلى أن أول خطوات الطفل في الحياة تبدأ بين والديه فتتشكل بداخله أول صور الحياة متأثراً بهذه البيئة لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (ما من مولود يولد إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه) والدراسات العالمية في مجال السلوك تؤكد أن الطفل يتعلم كما يعيش، فالطفل الذي يعيش الإثم والخطأ والانتقاد يتعلم الإدانة والاتهام والشعور بالذنب، والطفل الذي يعيش العداء والقسوة يتعلم العنف والكراهية، وكذلك الطفل الذي يعيش السخرية فإنه يتعلم الخجل، بخلاف الطفل الذي يعيش الأمن والتشجيع والشكر والاستحسان فإنه يتعلم الثقة بالنفس والتقدير والإعجاب وتقبل الذات، والطفل الذي يعيش المساواة يتعلم العدالة، وكذلك عندما يعيش الطفل القبول والصداقة يتعلم كيف يحب في هذا العالم، وأعتقد أن التربية الصحيحة تشكل أساساً لحماية الأبناء من الوقوع في الانحراف لما ثبت عن المربي الأعظم صلى الله عليه وسلم أنه قال (مروا أبناءكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرقوا بينهم في المضاجع).