«اقتصاديات المعرفة».. المقومات والمعوقات

المتحدثون خلال الندوة
جدة - منى الحيدري

نظم البرنامج الثقافي لمعرض جدة الدولي للكتاب ندوة بعنوان «اقتصاديات المعرفة والفنون وفق رؤية 2030» تحدث خلالها الكاتب سعود البلوي، والكاتب وحيد الغامدي ومدير النشر في مكتبة العبيكان محمد المفرح  وادارها الدكتور فهد الشريف.

وتناول البلوي تعريف اقتصاد المعرفة، واثر الثورة  المعرفية على المجتمعات، وصناعة الثقافة واثرها الكبير تجارياً، وكون دعمها يعد مهماً لمساهمتها في زيادة الدخل، معددا للحضور اهم المقومات الاساسية لوجود صناعة ثقافية، منها تشجيع المستثمرين من الداخل والخارج على الاستثمار الثقافي والترفيهي، عقد الشراكات العالمية، تخصيص الأراضي المناسبة لإقامة المشروعات الثقافية والترفيهية من مكتبات ومتاحف وفنون، دعم الموهوبين من الكتّاب والمؤلفين والمخرجين، دعم إيجاد خيارات ثقافية وترفيهية متنوعة تناسب الأذواق والفئات كافة، زيادة الأنشطة الثقافية وتنويعها للإسهام في استثمار مواهب المواطنين، تطوير الأنظمة واللوائح بما يساعد على التوسع في إنشاء الأندية الثقافية وتسجيلها رسميا، إطلاق البرنامج الوطني «داعم» الذي سيعمل على تحسين جودة الأنشطة الثقافية ويوفر الدعم المالي لها.

وتحدث مدير عام شركة العبيكان للنشر الدكتور محمد المفرح مستعرضا وعبر عرض مرئي اهداف برنامج التحول الوطني، ومؤشرات الاداء، والاهداف الاستراتيجية، وبعد ذلك انتقل الى عرض بعض الاقوال حول المعرفة وكونها قوة، معددا اهم التحديات المواجهة لصناعة المعرفة. وختم المفرح مشاركته بذكر الادوات المساعدة لاقتصاد معرفي من تعليم حديث ورأس مال بشري ومنظومة وطنية للعلوم والتقنية.

وتناول الكاتب وحيد الغامدي عبر ورقته الفنون واثرها في خلق مجتمع مسالم متسامح الامر الذي يعد دعامة من دعائم خلق معرفة اقتصادية، مبديا خيبة امله حول جيل اليوم والذي يفتقد لماهية الفنون ومنها الشعبية وكيف انها نتاج تأثر ومحاكاة للطبيعة؛ وقال: اريد من جيل اليوم أن يعي ذاته وامتداده جيداً ويدرك تاريخه على هذه الأرض ويستشعر ذلك التاريخ، وبالتالي سيعي دوره المطلوب منه تجاه المستقبل تلقائياً.






مواد ذات صله







التعليقات