«قرية لينة» التاريخية تجذب الزوار

القصر الأثري بلينة
الرياض - راشد السكران

يتميز جناح الحدود الشمالية المشارك في "الجنادرية 33" بتنوع وعمق في المحتوى المعروض، ممكناً زواره من التعرف على ما تزخر به المنطقة من إرث تاريخي وحضاري كبير، ومن بين المعالم التاريخية الذي تشمله قصر الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - الذي تحتضنه قرية لينة التاريخية التي تقع في محافظة رفحاء التابعة لمنطقة الحدود الشمالية إحدى المراكز الإدارية الواقعة إلى الجنوب من المحافظة بنحو 105 كيلومترات، وهي من أقدم قرى شمال المملكة وتحتوي على العديد من المواقع التاريخية والأثرية المهمة، ويتوسط قصر الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - قرية "لينة" وجرى إنشاؤه عام 1354 / 1355هـ بعد توحيد المملكة ليكون مقرًا للإمارة، وهو من المواقع التاريخية البارزة في محافظة رفحاء حيث ما يزال شامخًا بإطلالته وطرازه المعماري القديم، وتبلغ مساحته 4000 م2، وبني من الطين واللِبن والحجارة، ويضم سورًا في أركانه أربعة أبراج دائرية الشكل تستخدم للحراسة والمراقبة، ويتوسطه بوابة كبيرة مصنوعة من الخشب، ومن الداخل غرف خاصة لسكن الملك عبدالعزيز وأسرته، وأخرى خاصة للضيافة واستقبال الضيوف، بجانب مسجد صنع سقفه من سعف النخيل، وبئر قديمة، ومكان مخصص للخيول، وفناء واسع تطل عليه معظم الغرف.

تجدر الإشارة إلى أنه جرى ترميم القصر من قبل هيئة السياحة والتراث الوطني للمحافظة على عراقته التاريخية، حيث يعد من الأماكن التي يتردد عليها الزائرون لمحافظة رفحاء.












التعليقات