يشارك ببيت الجوف في الجنادرية الكثير من النساء الحرفيات اللاتي يحرصن حسبما يقلن على ألا تندثر حرفهن حيث إنها إرث تاريخي تعلمنه من أمهاتهن.

وتقول منوة الرويلي المميزة بحياكة السدو في بيت الجوف إنها تقوم بصنع السدو بطريقة يدوية من صوف الأغنام ومنها النجدي ويتميز صوفه بالسواد وكذلك النعيمي ويتميز صوفه بالبياض وغيره من أصواف الأغنام حسب اللون فهنالك الدرعاء وغيرها حتى لاتضطر كما تقول للبحث عن ألوان صناعية واستخدام أي مكونات وإضافات خارجية، وتضيف بأنها تحتاج لمنقادة وتستخدم لشد الأسلاك "الخيوط" بعدما تكون مرتخية وتقوم باستخدامها من أجل الشد والكرب وأيضاً المنساج ورغم أن المنساج لا يوجد حاليًا بالسوق لكنه من الأدوات التي ورثتها من جدها، وأيضاً نحتاج للقامة والنيرة حتى نستطيع حياكة السدو، وعن هدفها من المشاركة في المهرجان قالت إنها لم تحرص على الحضور من أجل البيع ولكن حرصاً منها على نشر هذه الثقافة وهذا الفن.