نظم مركز الاتصال والإعلام الجديد بوزارة الخارجية، جلسة نقاش معرفية تحت شعار حوار الجنادرية "المملكة العربية السعودية.. قوة إقليمية وشراكة عالمية"، بجناح وزارة الخارجية في الجنادرية، وأكد المشاركون على أن المملكة قوة اقتصادية وسياسية، ولديها تأثير كبير في الجامعة العربية وملتقى قمة الـ20، وتتمتع بقوة التلاحم بين الشعب والقيادة في مواجهة الإعلام المعادي.

وأوضح مستشار التخطيط الاستراتيجي وباحث التاريخ السياسي د. سامي الدجوي أن المملكة اعتمدت كثيراً على الموارد البشرية، وفرضت قوتها الاقتصادية، مشيراً إلى أن حضور ولي العهد قمة الـ20 أثبت أن المملكة قوة اقتصادية، وأن المملكة لديها تأثير كبير في الجامعة العربية وذات قوة فاعلة تجددها بالشعب السعودي، منوهاً إلى رغبة الكثير من الدول في الشراكة مع المملكة لعدة أسباب أولها موقعها الجغرافي، وتنوع الاقتصاد، وكذلك لأنها قبلة المسلمين.

وقال رئيس تحرير عرب نيوز فيصل عباس: لسنا دولة مارقة مثل إيران تقتل شعبها، نحن نتعامل مع نظام مجنون فهو مفروض عليه الحصار وتجده يدعم لخلق الفوضى ولتصدير الثورة، مؤكداً على أنه لا يمكن فصل الاقتصاد عن السياسة، ومكان المملكة يعطيها القوة باعتبارها قبلة المسلمين وأكبر مصدر للنفط والبلد المؤثر والأول في العالم العربي، رغم ما نتعرض له من هجوم من بعض القنوات المعادية.

يُذكر أن جناح الخارجية بالجنادرية دشن حضوره السنوي هذا العام في مبنى حديث وسط قرية الجنادرية، بأدوات عرض عصرية واستخدامات احترافية للتقنيات المتطورة، وذلك بإشراف وكالة وزارة الخارجية للشؤون العامة، وبمحتوى أعدَّه بالكامل فريق مركز الاتصال والإعلام الجديد.