يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - حفل جائزة الملك عبدالعزيز للجودة

في دورتها الرابعة والملتقى الرابع لأفضل الممارسات في الجودة والتميّز المؤسسي.

ورفع الأمين العام لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة د. سعد بن عثمان القصبي، أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الحفل ، وذلك في الفترة  1- 3 جمادى الأولى 1440هـ الموافق 7-9 يناير 2019م، وذلك في فندق الريتز كارلتون بمدينة الرياض.

وأكد على اهتمام القيادة الرشيدة بما يحقق التنمية المستدامة ويعزز النمو الاقتصادي في المملكة من خلال تشجيع مختلف القطاعات على تطبيق مفاهيم الجودة والتميز المؤسسي. ويأتي ذلك استكمالاً للجهود التي تبذلها مختلف الجهات لترجمة رؤية المملكة 2030 وتنفيذ مبادرات برنامج التحول الوطني 2020 وغيره من البرامج الاستراتيجية الوطنية التي يشرف على تنفيذها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-. 

وأوضح د. القصبي، أن الهدف الأساسي من إنشاء ودعم برامج جوائز الجودة الوطنية يتبلور في تشجيع المنشآت في مختلف القطاعات العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني على رفع مستوى أدائها وترشيد تكاليفها وزيادة جودة منتجاتها وخدماتها، لتصبح قادرة على المنافسة محليا وعالميا.  

ونوّه د. القصبي، بنجاح جائزة الملك عبدالعزيز للجودة ومثيلاتها من جوائز الجودة العالمية في تحفيز ثقافة العناية بالمستفيدين، والإسهام في رفع مستوى أداء المنشآت التي وظفت معايير هذه الجوائز، واستطاعت تحسين جودة خدماتها ومنتجاتها وتطوير أدائها المؤسسي.