ضبطت الفرق الميدانية التابعة لوزارة البيئة والمياه والزراعة بالرياض، عدداً من المخالفات لنظام المبيدات والأسمدة والبذور، ونظام الزراعة العضوية المعمول به في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وذلك خلال الفترة من بداية أكتوبر وحتى نهاية ديسمبر من العام 2018. وأوضح مدير مكتب الوزارة بمدينة الرياض المهندس فهد الحمزي أن الوزارة لن تتهاون مع من يخالف تلك الأنظمة، وستنزل أشد العقوبات بحق المخالفين لها، موضحاً أن العقوبات تشمل غرامات مالية، وإتلاف المواد المستخدمة على حساب الشركة أو المؤسسة المخالفة، منوهاً إلى  أن العقوبات تصل إلى إغلاق المنشأة المخالفة. من جانبه أوضح رئيس قسم الإرشاد الزراعي بمكتب الرياض المهندس عيسى الخلف، أن مأموري الضبط القضائي لدى الوزارة وخلال العمل الميداني المتمثل بزيارة عدد من المواقع، ضبطوا مستودعاً لأحد المحلات الزراعية يمارس تصنيع المبيدات بطريقة مخالفة وبدائية تمثلت في: تصنيع مبيدات كيميائية غير مسجلة بالوزارة بلغت (2415) لتراً، وبيع مبيدات منتهية الصلاحية بمقدار (730) لتراً، وتصنيع مبيدات بدون مراعاة المعايير الخاصة والتي بلغت (5670) لتراً، بالإضافة إلى تصنيع المدخلات بطريقة بدائية لا يراعى فيها شروط السلامة والمهنية والضوابط المعمول بها من قبل وزارة البيئة والمياه والزراعة. وأشار الخلف إلى أنه تم ضبط عدة مخالفات في محال بيع المبيدات والأسمدة والبذور الواقعة بشارع سلام بمدينة الرياض، والتي تمثلت في عرض مبيدات محظورة بلغت (166,7) لتراً، ومبيدات منتهية الصلاحية بمقدار (19) لتراً، ومبيدات لا يوجد لها رقم تسجيل والتي بلغ حجمها (33,75) لتراً، إضافة إلى بيع أسمدة وبذور بالتجزئة بلغت (25) كلغ، وضبط عدد مخالفتين لنظام الزراعة العضوية بمنافذ بيع منتجات عضوية تمثلت في عرض منتجات تقليدية على أنها منتجات عضوية، وعرض منتجات عضوية تحمل شعار المنتج العضوي ولا تحمل شهادة توثيق المنتج، وكذلك عرض منتجات تقليدية مع منتجات عضوية.