أشارت دراسة نشرتها مجلة الخصوبة والعقم (Fertility and Sterility) إلى أن الرجال المصابين بالعقم أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة في السنوات التالية لتقييم العقم، كالسكري وأمراض القلب.

وفي هذه الدراسة جمع الباحثون بيانات عن أكثر من 100,000 رجل من قاعدة بيانات مطالبات التأمين الصحي بين العامين 2001 و 2009 وكان متوسط أعمار الفئة المستهدفة 33 عاماً، ووجد الباحثون أن الرجال المصابين بالعقم لديهم زيادة معدلها 48 % للإصابة بأمراض القلب وارتفاع احتمالات الإصابة بمرض السكري بنسبة 30 %، كما بينت الدراسة أن هؤلاء الرجال كانت لديهم أيضاً معدلات أعلى للإصابة بأمراض الكلى وتعاطي الكحول والمخدرات.

وقد فسر الباحثون هذه النتائج إلى عوامل هرمونية بما فيها انخفاض مستويات هرمون التيستوستيرون لدى الرجال المصابين بالعقم والتي ترتبط بمعدلات أعلى للوفاة وأمراض القلب، كما أن العوامل البيئية مثل التعرض للمؤثرات البيئية الضارة أثناء التطور الجنيني قد يؤدي إلى كل من مشكلات الإنجاب والصحة العامة كالسكري وأمراض القلب في وقت لاحق بالحياة.