مرت شركة يابانية بأزمة كبيرة، حيث كانت محط الهجوم من وسائل الإعلام، وكان صديقي عضو مجلس الإدارة في الشركة، وتفاجأ بالرئيس التنفيذي مرهقاً منهكاً يقول: "لا تقلق فأنا أواصل الليل والنهار دون نوم لحل هذه الأزمة". فرد عليه صديقي بقوله: "إن كنت حقاً تريد تجاوز هذه الأزمة فأول إجراء يجب أن تفعله هو أن تذهب للنوم فلن تحل المشكلات بعقلية مشتتة وذهن لا يستطيع التركيز". مقالة اليوم تناقش علاقة النوم بالنجاح والسعادة..

نبدأ اليوم من السؤال: ما الذي ينتج عن قلة النوم؟ ترتبط قلة النوم بمشكلات مثل الاكتئاب والإجهاد ناهيك عن ارتفاع احتمالات الإصابة بالنوبة القلبية والسمنة والسكتة الدماغية ومشكلات التنفس - لا قدر الله -، إذا كان الأمر كذلك، فالسؤال هو: كم ساعة يحتاج المرء لينام يومياً؟ يعطي رئيس الوزراء الفنلندي السابق (ألكسندر ستاب) نصيحة باتباع نظام (8 + 8 + 8) الذي يقتضي أن ينام المرء ثماني ساعات يمنح فيها جسده الراحة التي يحتاجها، ويركز عمله لينتهي في ثماني ساعات لا يزيد عليها دقيقة عبر العمل بكفاءة عالية، واللعب ثماني ساعات بقضائها مع العائلة والأطفال والأصدقاء وممارسة الهوايات بشرط عدم قضاء أكثر من ساعة على التواصل الاجتماعي.

وللمشغولين الذين لا وقت لديهم ليناموا ثماني ساعات، ففي بحث منشور في العام 2017م للفريق البحثي بكلية الطب بجامعة أريزونا في برنامج دراسات النوم والصحة بقيادة (د. سييرا فوربوش)، توضح نتائج الدراسة التي طبقت على ألفي شخص أن الأشخاص الذين صنفوا أنفسهم بأنهم (سعداء في أغلب الأوقات) ينامون سبع ساعات أما الذين صنفوا أنفسهم بأنهم (سعداء إلى حد ما) فينامون ست ساعات وأربع وخمسين دقيقة بفارق ست دقائق أقل. وخلصت الدراسة إلى أن السعداء فعلاً ينامون سبع ساعات وست دقائق.

ولمعرفة واقع مشكلة قلة النوم فتشير دراسة حكومية منشورة في اليابان من العام 2015م إلى أن 40 % من اليابانيين البالغين ينامون أقل من ست ساعات يومياً، وتشير الدراسات إلى أن قلة النوم تكلف الاقتصاد الياباني سنوياً 138 مليار دولار أميركي بينما يصل هذا الرقم في أميركا إلى خسائر بقيمة 411 مليار دولار أميركي.

ويحاول عدد من الشركات إيجاد حلول للحفاظ على صحة موظفيها كما فعلت شركة كرازي اليابانية والمتخصصة في التخطيط لحفلات الزفاف بأن تقر نظاماً جديداً يمنح نقاطاً للموظفين والموظفات الذين يلتزمون بالنوم ست ساعات يومياً على الأقل خلال أيام عمل الأسبوع الخمسة. ويتم حساب الساعات عبر تطبيق في الجوالات. وعند جمع النقاط يمكن استبدالها بمكافأة مادية قد تصل إلى ما يقارب حوالي الألفي ريال سعودي في السنة.

وأختم بكلمات (كازوهيكو موريياما) الرئيس التنفيذي لشركة كرازي التي تكافئ موظفيها على النوم بقوله: "الموظفون الأكثر سعادة في حياتهم أكثر قدرة على تقديم أداء أفضل في العمل".. وأخيراً، هل ستقبل مكافأة على نومك؟.