أوضح المدير الإقليمي لجمعية الإنترنت في الشرق الأوسط سلام يموت، أن أكثر من نصف سكان العالم يستخدمون الإنترنت، وهذا يشكّل بحد ذاته نقطة مفصلية في تاريخ العالم، حيث تعتبر الانترنت الآن من أساسيات الحياة الاجتماعية والاقتصادية وتقدم العديد من الفرص الحقيقة في تحسين الخدمات الصحية والتعليمية للشعوب، ولكن بالرغم من أن فكرة وجود نصف سكان العالم على شبكة الانترنت، يعني أيضاً أن النصف الآخر لا يزال بلا اتصال على شبكة المعلومات، وهذا أمر غير مقبول في ضوء المزايا الهائلة التي توفرها الشبكة ومن ثم حرمان جزء من شعوب العالم منها، ومن ثم يتوجب على جميع الحكومات والشركات المعنية والمؤسسات الدولية والإقليمية أن تتعاون معاً حتى نتمكن جميعاً من توفير الإنترنت للجميع بشكل آمن ومستمر.