يوافق 23 يناير القادم الذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد حكم المملكة العربية السعودية، وهي الذكرى التي تزامن معها رؤية سعودية جديدة هي رؤية 2030 التي أصبحت خارطة طريق واضحة لمملكة جديدة عنوانها المجد وهدفها الريادة.

وجميعنا عشنا وتعايشنا مع تغيير كبير في جميع مناحي الحياة خلال السنوات الأربع الماضية، وبلاشك إن الرياضة نالها نصيب كبير من التغيير والتطوير الذي شمل كل شيء رياضي، لدرجة أنه يكاد لا يمر يوم دون أن نسمع عن حراك رياضي جديدة يقوده الرئيس العام لهيئة الرياضة معالي المستشار تركي آل الشيخ وبدعم مباشر من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

ولعل المتابع يشهد الإنجازات الرياضية التي تحققت خلال الموسم الرياضي الماضي ومازلنا نعيش هذا الموسم كثير من النجاحات.

ففي سبتمبر 2017 تأهل منتخبنا الأول لكأس العالم في روسيا بعد غياب 11 عاماً عن بطولات كأس العالم، كما أن منتخب الشباب تأهل مؤخراً لكأس العالم وحقق كأس آسيا بعد غياب طويل. والإنجازات الرياضية الوطنية لم تتوقف عند هذا الحد بل أصبحت المملكة وجهة للبطولات العالمية حيث استضفنا بطولة العالم للمصارعة وبطولة العالم للملاكمة وسباق السيارات وبطولة العالم للتنس وبطولة العالم للشطرنج والسوبر الإيطالي والبطولة الدولية لكرة القدم بحضور البرازيل والأرجنتين، والأسبوع القادم تستضيف الدرعية بطولة الفورميلا إي العالمية، والقادم أكثر وأجمل بإذن الله.

ولأن العمل كان على كافة الأصعدة، تم تسديد جميع ديون الأندية السعودية الخارجية والداخلية، كما دُعمت الأندية بمبالغ كبيرة للتعاقد مع نجوم ومدربين كبار وهذا ما حدث بالفعل حيث خطف الدوري السعودي الأضواء في فترة التعاقدات الصيفية، لتعاقد أنديتنا مع كثير من الأسماء العالمية بمبالغ كبيرة جعلت من الدوري السعودي يحتل المرتبة السادسة عالمياً في سوق الانتقالات.

واستمر معالي رئيس الهيئة في نشاطه وعمله الجبار الذي أوجد لنا اتحادات جديدة لألعاب جديدة هدفها تطوير الرياضة السعودية وحث المجتمع على ممارسة الرياضة، كما أن معاليه سمح بفتح الملاعب لدخول العائلات مما ضاعف من عدد الحضور الجماهيري مقارنةً بالموسم الماضي، ومؤخراً أعلن معالية عن تكفل الدولة ببناء أربع ملاعب عالمية لأندية الهلال والنصر والاتحاد والأهلي كمرحلة أولية يتبعها مراحل أخرى في المستقبل القريب.

نختم بحمد الله وشكه على ما تحقق من نجاحات وإنجازات، وندعو الله أن يحفظ لنا وطننا وقادتنا وأن ينعم الشعب السعودي وكل من يعيش على أرض هذا الوطن بالأمن والأمان والرخاء في ظل قيادتنا الرشيدة، وكل عام والجميع بخير.