شارك رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى السابق الأمير نواف بن محمد في اجتماع المؤسسة العالمية للتنمية والتطوير التابعة للاتحاد الدولي لألعاب القوى، والذي عقد أول من أمس بإمارة موناكو جنوب فرنسا برئاسة أمير موناكو ألبرت الثاني وبحضور عدد من الشخصيات الرياضية العالمية في مجال ألعاب القوى والرياضة الأولمبية العالمية. وقد تم خلاله بحث العديد من الأمور المتعلقة بتطوير ألعاب القوى وسبل تقدمها وتطورها في الدول الفقيرة التي تحتاج دعماً واهتماماً في مجال أم الألعاب، وكذلك النظر في المشروعات المقبلة والمستقبلية الخاصة بهذا الشأن مما يساهم في المزيد من انتشار اللعبة وتطورها على المستوى العالمي.

الأمير نواف أكد في تصريح صحفي سعادته بحضور هذا الاجتماع وتمثيل المملكة العربية السعودية خلالها من خلال عضوية المؤسسة العالمية للتنمية والتطوير والتي من مهامها الأساسية، وقال: "الاهتمام بالبنية التحتية للمنشآت الرياضية في دول العالم التي تحتاج وقفة من هذه المؤسسة العالمية والتي تضم في عضويتها الصفوة ممن يديرون أم الألعاب على مستوى العالم، وكذلك أعضاء في اللجنة الأولمبية الدولية".

وأشاد في نهاية حديثه بالدور الذي تقوم به هذه المؤسسة حيث إن لها دوراً فعالاً بإنشاء الملاعب وانتشار ممارسة أم الألعاب في معظم دول العالم.