ما إن تجلس مع أحد مشجعي نادي النصر إلا وتجده يندب حظ ناديه العاثر مع الحكام وحتى مع اللجان الفنية وتحيزها الواضح لبعض الأندية على حساب الأخرى كما يعتقد الكثير من جماهير النصر ونسوا أو تناسوا أن الكرة تخدم من يخدمها ولا تعترف إلا بمن يقدم لها المهر غالي الثمن وهذا الاعتقاد الخاطئ جعل الكثير من النصراويين يجدون المبررات الكافية لفقد الكثير من البطولات بتعليقها على شماعة الحكام، بل إن البعض منهم يطالب ببطولة خاصة لأحد أندية الجوار بينما تلعب الفرق الأخرى مع التحكيم على بطولة أخرى تلك النظرة من بعض الجماهير النصراوية تحتاج إلى تصحيح وعمل جاد من إدارة النصر لتصحيح تلك الأفكار السوداوية لدى تلك الجماهير، فالجماهير وقود النادي لتحقيق أي بطولة ولن يتقدم النصر أو يخطو خطوات جادة نحو القمة وبعض جماهيره بهذا التفكير، فالمشوار طويل يا نصر لتحقيق البطولات ويحتاج إلى جهد ومثابرة، كما أن على إدارة النصر الالتفات إلى حال فريقها ومعالجة الأخطاء، كذلك على إدارة النصر الابتعاد عن افتعال المشكلات مع الفرق الأخرى وإلقاء اللوم بهزائم الفريق المتوالية على شماعة التحكيم، فقل أن نجد الفريق يخرج من مباراة دون التظلم من الحكام وتلك طريقة غير مجدية لتبرير خسائر الفريق، فأخطاء الحكام جزء لا يتجزأ من اللعبة والحكام بشر ومعرضون للخطأ وأخطاء الحكام مهما كانت لا يمكن أن تهزم الفريق المجتهد.