أوضح المدير الإداري في فريق الاتحاد أسامة المولد، أنهم يسعون جاهدين للخروج من الظروف التي أحاطت بهم منذ بداية الموسم الرياضي الحالي، والتي أودت بالفريق في مؤخرة سلم الترتيب وبرصيد ثلاث نقاط من أصل 33 نقطة، في سابقة لم تمر على الفريق منذ أن تأسس، وأكد المولد أن تلك الظروف لن تكون العائق الأكبر أمام طموحاتهم، ولن تستمر؛ إذ إنهم يواصلون العمل بشكل مستمر لتكسير العوائق وتحقيق الانتصار الأول للفريق هذا الموسم، وقال: "الاتحاد تعود منذ فترة طويلة أن يحقق البطولات، وأن يُخرج أفضل ما لديه تحت الضغوط والظروف التي كانت دائماً تقف أمامه، ولكنه يستمد قوته من جماهيره التي كانت ولا تزال تسانده وتدعمه، إضافة إلى الروح التي يمتلكها اللاعبون واستبسالهم في عديد من المباريات، وبلا شك فإن الفريق حالياً يعاني افتقاد الروح بعد أن أثرت النتائج السلبية نفسيا في اللاعبين، ومع ذلك فنحن نعمل ونواصل عملنا على إخراج اللاعبين من تلك العوامل وتصحيح الوضع؛ حيث إن الفترة الأخيرة وفي أكثر من مباراة اللاعبون يقدمون كل ما لديهم من إمكانات، ويتفوقون على المنافس الذي يواجههم، ولكنم يفتقدون اللمسة الأخيرة والإنهاء الأخير للهجمة، ما أثر ذلك عكسيا، والكل يتابع أن الأفضلية تكون للاتحاد، ولكنه يفقد النتيجة بسبب عدم وجود تركيز عال والضغوط النفسية التي خلفتها النتائج السلبية".

وأضاف: "ثقتي كبيرة باللاعبين، وأعلم جيداً أنهم قادرون على الخروج من تلك الظروف، وسيثبتون ذلك للجميع، جميعنا نعمل بقلب واحد، ولهدف واحد، وكل ما يدور خارج أرضية الملعب من تشويش ومحاولات لتحريض الجماهير على فريقها ليست إلا محاولات فاشلة، ولن نعيرها أي أهمية، لأن جماهير الاتحاد تعي جيداً أنها الوقود الحقيقي والداعم الأول لفريقها، لذلك محاولاتهم بائسة، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بين مدرج الاتحاد والفريق، لن أمتدح مدرج "العميد" كثيراً، ولكن سأدع الأمر لكل من يتحدث عن المدرج الاتحادي، ويحاول تأليب الجماهير على الفريق، أقول لهم تابعوا الأرقام والإحصائيات في الحضور الجماهيري، وستعرفون أن الاتحاديين مختلفون كلياً عن البقية".