القائمون على التجارب دائمًا معرضون أكثر من غيرهم للنقد؛ لأن التجربة لا تستهدي بعرف سابق أو قانون قديم وإنما تستهدي بأمل شجاع متوجه نحو المستقبل، وكثيرًا ما يرتطم هذا الأمل بتوقعات الآخرين المبنية على ممارسات الماضي..

كان التثقيف القرار الذي اتخذته في مراحل مبكرة من حياتي، فعلى مدى سنوات طويلة لازمت التثقيف وشعرت أن هنالك تحولًا كبيرًا في حياتي.

ولم يكن هذا التحول مجرد محاولة لتغيير واقعي الذاتي وإنما كان تطورًا طبيعيًا تلقائيًا وكانت أداة بصيرة مكنتني من التعامل مع الحياة بفعالية وإدراك ووعي كامل. ومنذ تلك اللحظة بقي التثقيف مستحوذًا على تفكيري، ومكنني من تعزيز نوعية حياتي.

فعندما يكون التثقيف حليفنا فإنه تنفتح لدينا آفاق جديدة لإدراك الواقع ليتشكل عقلنا من جديد لاعتناق أفكار جديدة. ولكن ما الذي يحدث فرقًا نوعيًا في تفكير الناس؟ كان هذا أحد الأسئلة التي شغلت تفكيري في مراحل متقدمة ورحت أسأل نفسي وكان السؤال ينبع من هذا التبيين.. ما الذي يجعل فكرة هذا الرجل خيرًا من فكرة ذاك؟

ولكن قبل ذلك "علينا أن نتعلم التوقف عن التفكير من منظور البدايات والنهايات أو الخطأ والصواب أو النجاح والإخفاق ونتعامل مع الأشياء على أنها تجارب تعلم وليست تجارب إثبات".

فالتجربة محاولة لصنع الواقع.. محاولة فخطأ.. ثم محاولة فإخفاق ثم يأتي النجاح في النهاية ثمرة للذكاء والتدبير والمثابرة.

والقائمون على التجارب دائمًا معرضون أكثر من غيرهم للنقد؛ لأن التجربة لا تستهدي بعرف سابق أو قانون قديم وإنما تستهدي بأمل شجاع متوجه نحو المستقبل، وكثيرًا ما يرتطم هذا الأمل بتوقعات الآخرين المبنية على ممارسات الماضي، وعندما ترتفع الأصوات منتقدة التجربة وذلك على ضوء اختلاف توقعاتها الخاصة لا على ضوء الواقع الجديد.

واليوم يتشكل في عقلنا سؤال جديد: ما الذي يحدث فرقًا في نوعية حياة الناس؟

لنقرأ الإجابة من منظور فهم جديد

في كتابه الجديد AWAKEN THE GIANT WITHIN يتناول ANTHONY ROBBINS مرجعيات التفوق فقد لاحظ ANTHONY ROBBINS. أن أكثر الناس نجاحًا في العالم يقومون بمراجعة لتقييمات تجاربهم لنفكر في أي شخصية تسيدت ميادين الأعمال والسياسة والقانون والاقتصاد والفنون والعلاقات والرياضة والفكر تجاوزوا حجم الإنجاز إلى حجم الطموح على مستوى إنجازهم الفردي وعلى مستوى تطلعهم الشخصي.

ما الذي يجعل مدعيًا عامًا في الولايات المتحدة الأميركية كجيري سبنس يكسب كل قضية يتولاها في الولايات المتحدة الأميركية على مدى خمسة عشر عامًا؟

وكيف يمكن للكوميدي المعروف بيل كوسبي أن يُدخل المرح والسرور على الجمهور عندما يصعد خشبة المسرح؟

كل من هؤلاء كان يقوم بتقييم متفوق في ميدان خبرته الرئيسة، لقد استطاع سبنس أن يحدث فهمًا متفوقًا لما يؤثر على عواطف وقرارات الناس، أما كوسبي فقد صرف سنوات طويلة وهو يطور مرجعيات وقناعات وقواعد أساسية حول الكيفية التي يمكنه من خلالها أن يستخدم كل مهاراته في الإضحاك.

وهذا ينطبق على جون تمبلتون أحد أكبر مديري المال في العالم عميد مؤسسة الاستثمار الدولي الذي لم يكن هناك من يجاري ما حققه في سجله في مجال الاستثمارات المالية خلال السنوات الخمسين الماضية، والذي جعل من تمبلتون أحد أكبر مستشاري الاستثمارات في التاريخ.

وكذلك نجم الهوكي الأميركي لوس أنجلوس كنجز الذي سجل أكبر عدد من الأهداف في تاريخ رابطة الهوكي الأميركية فما الذي منحه هذه القوة؟ هو أن قدرته على التوقع في أي لحظة من الزمن - أي أن يقدّر سرعة حركة الكرة واتجاهها والاستراتيجيات الحالية وقوة الاندفاع البدنية لكل من اللاعبين المحيطين به - تسمح له بأن يتجه إلى أفضل موقع لتسجيل الهدف.

فالنقلات النوعية التي تحدث في حياة الإنسان تؤكد على أن المرجعيات التقويمية والقوة الدافعة هي وراء إنجازه الباهر، وهذا ما حدث مع غاندي أو تريزا أو روزا باركس أو مارتن لوثر كينج أو دونالد ترمب.

من كان يظن مثلًا أن تصميم واقتناع رجل هادئ شديد التواضع المهاتما غاندي يمكن أن يصبح من القوة، لم يدرك الناس كيف يمكن لغاندي أن يحقق أهدافه ولكنه لم يترك لنفسه مخرجًا غير أن يتصرف بما يمليه عليه ضميره. وكذلك مارتن لوثر كينج وروزا باركس ودونالد ترمب الذي هو الآن أعلى موقع في العالم.