‏قال الكاتب والمحلل الاقتصادي عبدالرحمن أحمد الجبيري بأن وضع صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لحجر أساس مدينة الملك سلمان بالمنطقة الشرقية إضافة نوعية للاقتصاد السعودي المزدهر واستكمالاً لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في محورها المتضمن تنويع قاعدة الاقتصاد وتوليد الاستثمارات وفتح المزيد من فرص العمل لشبابنا، وأضاف أن إدارتها من قبل شركة أرامكو السعودية إضافة اخرى نحو تحقيق اعلى معدلات الكفاءة والتشغيل وصولا الى استثمارات نوعية تقدر بنحو 6 مليارات ريال وهو ما يضمن الأفقية في الأنشطة الاقتصادية وتنوع مجالاتها لتكون الفرص المواتية وشمولية لذلك فإن المدينة بما تحتويه من 5 مناطق محورية هي الميناء الجاف للخدمات اللوجستية، والمنطقة الصناعية، ومنطقة الأعمال، و10 مراكز تدريب، والمنطقة السكنية والتجارية إسهامات متميزة لعديد من القطاعات الحيوية الهامة مثل قطاع الصناعة والطاقة وقطاع الخدمات وصناعة النقل والإسكان وقطاع التدريب وتنمية الموارد البشرية.

واعتبر الجبيري بأن هذه الإضافة ستحقق عائدات اقتصادية عالية قُدرت ‏بنحو 6 مليارات دولار مما يعني ان الحراك الاقتصادي سيولد الكثير من الاعمال المصاحبة ويفتح المزيد من الفرص لرجال الاعمال والقطاع الخاص لرفع مساهماتهم في الناتج المحلي الاجمالي وتوطين الاعمال في مختلف المجالات كما انها في ذات الوقت ستتيح المزيد من خلق الفرص الوظيفية بقرابة 100 ألف فرصة عمل متنوعة اضافة الى الفرص الأخرى التي تتعلق بالقطاع التدريبي المتخصص والموجه نحو هذه القطاعات وتنمية المهارات البشرية على نحوٍ احترافي في التطبيق والاداء.