كشفت دارة الملك عبدالعزيز مُضيّها في إخراج مشروع موسوعة الملك عبدالعزيز في الشعر التي ترصد قصائد أكثر من 200 شاعر سعودي وعربي في الشعر الفصيح والعامي التي قيلت في الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- وذلك وفق منهج علمي متكامل يتم خلاله حصر دواوين الشعر والمجاميع الشعرية المطبوعة منها والمخطوطة منذ تأسيس المملكة.

وأوضحت الدارة أن المشروع يغطي القصائد المنشورة في المطبوعات الإعلامية المحلية والعربية والإحاطة بجميع المصادر في الوصول إلى القصائد غير المدونة عن الملك عبدالعزيز -رحمه الله- مما يحفظه رواة الشعر الشعبي داخل المملكة وخارجها مع الأخذ بالاعتبار شرح مختلف مفردات القصيدة وفق لهجتها الشعبية وبيئتها الثقافية والتعليق عليها وكيفية قراءتها حتى تكون مهيأة للقراءة السليمة من قبل المطلعين والباحثين مع التعريف بقائل القصيدة والأحداث التي أوردتها القصيدة.واعتبرت الدارة موسوعة الملك عبدالعزيز في الشعر التي وافق عليها مجلس الإدارة عملا متكاملا لجمع القصائد باللغة العربية الفصحى واللهجة العامية التي تتعلق بكل ما قيل في الملك عبدالعزيز من شعر مع تقديم شرح للغامض من عباراته وإشاراته، والتعريف بالشعراء الذين مدحوا الملك عبدالعزيز ، كما أفادت بأن الموسوعة ستنشر ورقياً وإلكترونياً.

وأبرزت الدارة الرسالة التي يسعى لإيصالها المشروع المتمثلة في تعريف الأجيال الحالية بتاريخ الملك عبدالعزيز -رحمه الله- وإصلاحاته ومواقفه من خلال الشعر والكشف عن مكانته -رحمه الله- في إبداع الشعراء السعوديين والعرب وغيرهم، لافتة إلى أن عناصر جمع الشعر وتوثيقه خلال الموسوعة تعتمد على النص الشعري، ووضع عنوان للقصيدة، وتاريخها ومناسبتها، وبحر القصيدة، والتعريف بالشاعر، ومصادر القصيدة، والتعليقات باختصار.

وذكرت الدارة أن الموسوعة ستسهل على المتابع ترتيب القصائد عبر فهرسة تتسم بالوضوح والتي وثقت قصائد 71 شاعراً سعودياً و156 شاعراً غير سعودي من أقطار مختلفة منها: الكويت وقطر والبحرين والإمارات وعمان ومصر وسورية ولبنان وفلسطين والأردن وتونس والجزائر والمغرب وشعراء المهجر وغيرهم.

وأفادت الدارة أن الموسوعة اقتصرت على ما قيل في الملك عبدالعزيز -رحمه الله- في حياته أو ما قيل في رثائه سنة وفاته العام 1373هـ، أما ما قيل فيه بعد وفاته فلم يتم جمعه، وهناك ملاحم كبرى في الملك عبدالعزيز لكنها لم تدخل في هذه الموسوعة ويمكن جمعها وإصدارها فيما بعد.

وألمحت الدارة إلى أن أفكار وموضوعات ومعاني القصائد تدور بشكل عام حول قضايا ومواقف منها: الإعجاب بالشخصية القيادية والعبقرية السياسية للملك عبدالعزيز، والوحدة الوطنية، والأمن، وشؤون الحج والعناية بالحرمين الشريفين.