أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أهمية الدور الذي تقوم هيئة الرقابة والتحقيق في ضبط ومراقبة الأداء الإداري في الجهات الحكومية وتطبيق الأنظمة واللوائح والإجراءات الرسمية.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في مكتبه بالإمارة أمس، مدير عام فرع هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة عسير يحيى بن علي المالكي، بمناسبة تعيينه مديراً للفرع بالمنطقة. وأشاد الأمير فيصل بن خالد بما حققته الهيئة من إنجازات منذ إنشائها في ظل الدعم الكبير الذي تلقاه الأجهزة الرقابية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، متمنياً سموه التوفيق للمالكي في عمله.

من جهته أعرب مدير عام فرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة عسير لما يلقاه فرع الهيئة بالمنطقة من دعم ومتابعة من سموه.

كما التقى سموه في ضيافة الإمارة بحي السد بأبها أمس، أصحاب المعالي والفضيلة القضاة ومديري الإدارات الحكومية بالمنطقة وأعضاء مجلسي المنطقة والبلدي، وفريق "بادر" التطوعي، وذلك في جلسة سموه الأسبوعية.

وفي بداية اللقاء قدّم عميد كلية خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد د. عمر علوان عقيل شرحاً عن اليوم العالمي للتطوع، والذي يوافق الخامس من ديسمبر من كل عام، مستعرضاً المفهوم العام للتطوع ومجالاته المتعددة، مؤكداً أن التطوع من الأعمال السامية التي لا يرتجى مقابلها وتنبع من القلب بالعطاء والتضحية.

وأوضح د. عقيل أن العمل التطوعي متعدد الأشكال ويشمل جميع ميادين الحياة الاجتماعية والصحية والبيئية والثقافية، مشيراً إلى أن جامعة الملك خالد جعلت الأعمال التطوعية نصب عينها وأولته جل اهتمامها ونظمت العمل التطوعي على أسس وضوابط واضحة تمنع استغلاله والعبث برسالته السامية.

بعد ذلك تسلم الأمير فيصل بن خالد عضوية التطوع الأولى لفريق "بادر التطوعي"، ثم التقطت الصور التذكارية مع أعضاء الفريق.

سموه خلال جلسته الأسبوعية