كشف وزير النقل نبيل العامودي، في لقاء مع "الرياض"، على هامش تدشين عدة مشاريع للطرق بالمنطقة الشرقية، عن إطلاق مناقصة الإستشاري لمشروع جسر الموازي الجديد المجاور لجسر الملك فهد قبل اسبوعين و التي تشمل الإستشاري التقني و القانوني و المالي، مبينا أن الجهات الثلاث يشكلون تحالف، مضيفا أن الانتهاء من الترسية سيتم دراسة المشروع لطرحه للقطاع الخاص، مؤكدا، ان استلام الدراسة الفنية التجارية لمشروع جسر الموازي الجديد المجاور لجسر الملك فهد خلال الاسبوع المقبل ، مشيرا في الوقت ذاته الى ان الدراسة تحدد الخيارات المناسبة لطريقة الطرح الاستثماري ، سواء بالشراكة مع المستثمرين إما مساهمة عامة أو مقفلة أو باستخدام أكثر من أسلوب ، مؤكدا، أن المشروع سيكون مفتوحا للاستثمار الأجنبي على اساس الارباح والخبرات المعرفية ، لافتا الى أن الإجراءات التنفيذية ستبدأ فور الإنتهاء من إجراءات ما بعد الدراسة متوقعا أن يكون ذلك في منتصف العام المقبل .

وأشار إلى أن منظومة النقل البري، هي بوابة إلكترونية تهدف للربط جميع الشاحنات و النقل البري بالمملكة بمنصات " وصل – نقل – بيان "، لافتا إلى إن البوابة تستهدف رفع سلامة الشاحنات بالمملكة عبر الترخيص من قبل هيئة النقل البري العام و كذلك كفاءة استخدام الشاحنات مما يقلل من التلوث البيئي، بالإضافة لرفع مستوى الشاحنات عبر اشتراطات و لوائح جديدة لضمان متطلبات السلامة، مضيفا، ان البوابة الالكترونية تحتوي على نظام تتبع عبر " وصل " للمساعدة امكانية الشاحنات و كذلك تقليل عدد ساعات السائقين، مؤكدا اقتصار عدد ساعات العمل للسائقين .

وأكد أن فرض الرسوم على الطرق ما يزال تحت دراسة اللجنة الإشراقية للخصخصة للنقل، مؤكدا أن الوزارة تعمل على دراسة مستفيضة للموضوع، لافتا إلى تحديد 6 طرق بالمملكة، متوقعا البدء في فرض الرسوم مع بداية 2020، مستدركا أن فرض الرسوم سيتم الرفع به للمقام السامي للموافقة وذلك بعد الإنتهاء من الدارسة الحالية.

وأضاف، أن الوزارة مسؤولة عن الطرق خارج النطاق العمراني و الذي يتغير مع الزمن، مبينا، أن الوزارة في تواصل مع وزارة الشؤون البلدية و القروية لتسليم الطرق الواقع داخل النطاق العمراني، مؤكدا، أن الوزارة عازمة على معالجة جميع القضايا بهذا الخصوص.

وبشأن تجمع المياه في مواسم الامطار بطرق الشرقية، أوضح أن الوزارة تعمل بالتكامل مع أمانة الشرقية عبر العمل وفقا لصلاحيات و مسؤوليات كل طرف، مضيفا، أن الجميع يأخذ دروس من مواسم الأمطار، مؤكدا وجود تعاون كبير بين الوزارة و أمانة الشرقية في تصريف المياه.

وبدوره أوضح رئيس هيئة النقل البري د. رميح الرميح، أن أمانة الشرقية ستقوم بطرح مناقصة مشروع النقل العام للحافلات في المستقبل، مشيرا إلى أن المناقصة رفعت لطرحها بهدف تشغيل حافلات في حاضرة الدمام ، مبينا، أن الهيئة شريك في التخطيط لوضع الشبكة عبر التنسيق مع أمانة الشرقية، مؤكدا، أن المشروع يهدف لتشغيل 8 خطوط رئيسية للحافلات لربط حاضرة الدمام.

وأكد، أن الهيئة تعمل على إجراء دراسة للتكسي البحري سواء بالخليج العربي أو البحر الاحمر، وأن الدراسة ما تزال قائمة لاسيما وأن الهيئة تعمل على تشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال.