كشفت لـ"الرياض" نورة الخرجي - استشارية الأطفال رئيس برنامج الرضاعة الطبيعية - أن نسبة الأمهات المرضعات رضاعة طبيعية مطلقة تمثل نسبة من (20 - 30 %) بالمملكة، وأن عدد مستشفيات صديق الطفل 33 مستشفى من أصل 638 منشأة صحية مستوفيه الشروط.

وبيّنت أنه تشكل عدد المراكز التي تعمل وفق شروط منظمة اليونيسيف لصديق الطفل 34 من أصل 2057 مركزا صحيا للرعاية الأولية على نطاق المملكة، ذاكرةً أن المدينة المنورة تمثل أعلى عدد من المراكز صديقة الطفل يليها منطقة القصيم ثم جازان ثم عسير ثم الأحساء وبعدها العاصمة الرياض ومؤخراً في تبوك ونجران والحدود الشمالية.

وشدّدت أن الدراسات أثبتت الدور الكبير الذي تقوم به الدورات التدريبية في هذا المجال لدعم الرضاعة الطبيعية، حيث تعتبر عاملا مهما في زيادة نسبة الرضاعة الطبيعية بنسبة (60 %)، ناصحة جميع الأمهات بالمواظبة على الرضاعة الطبيعية فقط لمدة ستة أشهر - رضاعة مطلقة - نظراً لأهمية لبن الأم في هذه الفترة والتي يتم فيها بناء ونمو مختلف أجهزة جسم الرضيع، دون تقديم أي أطعمة إضافية، على أن يتم بعدها فطام جزئي بإدخال الطعام الصلب تدريجياً وذلك حتى الفطام التام - سنة ونصف إلى سنتين -.

وأوضحت أن من البرامج المهمة في هذا الجانب والتي تدعم الرضاعة الطبيعية بالتعاون مع إدارة التدريب والتطوير في الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني فعاليات الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعة تحت شعار "معاً لرضاعة طبيعية مستدامة".