انتقل إلى رحمة الله الروائي صالح عبدالعزيز العديلي وصُلّي عليه ظهر أمس في جامع برزان وسط مدينة حائل وتم مواراته الثرى في مقبرة صديان فيما بدأت مراسم العزاء في منزل أخيه "حمود" بحي المنتزه الشمالي. الراحل من مواليد مدينة حائل العام 1378هـ خريج كلية الآداب من جامعة الملك سعود وخريج دبلوم لغة إنجليزية من الولايات المتحدة الأميركية، عمل رئيساً للإشراف التربوي في إدارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بمدينة الجبيل الصناعية قبل أن يتقاعد في العام 1434هـ، كتب العديد من المقالات في الصحف الورقية والإلكترونية والتي تميزت بالمقالات القصصية، له عدة مؤلفات روائية هي: "الأديرع"، "عرس المزيونة"، "عيال الحدريين"، من جزأين. وقال الروائي بركات البلوي إن الراحل طالما دافع ونافح من أجل مدينة حائل، استل قلمه وشحذ فكره بما يكتبه من يوميات سردية، وأضاف: كان نبيلا طيب المعشر حسن الخلق، وكان -رحمه الله- مثالاً للإنسان والإنسانية الحقة.